إفتتاح قسم الوثائق

  • تصفح المئات من الوثائق في العديد من المجالات: الدينية و التاريحية و العلمية و التربوية و تطوير الذات و أكتساب المهارات ... ألخ. أنقر هنا
  • إرفع وثيقة للموقع وشارك بها الغير لتعم الفائدة - سجل في الموقع ثم أنقر هذا الرابط

بحث و تفسير و ترجمة القرآن الكريم

عرض 1 - 5 من 26
ملاحظة: يمكنكم البحث في كل السور من صفحة البحث الرئيسية، أما البحث من صفحة إحدى السورفسيكون مقصورا على تلك السورة


سورة الغاشية آية 1
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
سورة الغاشية 1 - (هل) قد (أتاك حديث الغاشية) القياوة لأنها تغشى الخلائق بأهوالها

تفسير القرطبي
{هل} بمعنى قد؛ كقوله {هل أتى على الإنسان}[الإنسان : 1]؛ قاله قطرب.
أي قد جاءك يا محمد حديث الغاشية؛ أي القيامة التي تغشى الخلائق بأهوالها وأفزاعها؛ قاله أكثر المفسرين.
وقال سعيد بن جبير ومحمد بن كعب الغاشية : النار تغشى وجوه الكفار؛ ورواه أبو صالح عن ابن عباس؛ ودليله قوله تعالى {وتغشى وجوههم النار}[إبراهيم : 50].
وقيل : تغشى الخلق.
وقيل : المراد النفخة الثانية للبعث؛ لأنها تغشى الخلائق.
وقيل الغاشية أهل النار يغشونها، ويقتحمون فيها.
وقيل : معنى {هل أتاك} أي هذا لم يكن من علمك، ولا من علم قومك.
قال ابن عباس : لم يكن أتاه قبل ذلك على هذا التفصيل المذكور ها هنا.
وقيل : إنها خرجت مخرج الاستفهام لرسوله؛ ومعناه إن لم يكن أتاك حديث الغاشية فقد أتاك؛ وهو معنى قول الكلبي.

تفسير ابن كثير
الغاشية من أسماء يوم القيامة، لأنها تغشى الناس وتعمهم، روي عن عمرو بن ميمون أنه قال: مرَّ النبي صلى اللّه عليه وسلم على امرأة تقرأ: {هل أتاك حديث الغاشية} فقام يستمع، ويقول: (نعم قد جاءني).
وقوله تعالى: {وجوه يومئذ خاشعة} أي ذليلة، وقال ابن عباس: تخشع ولا ينفعها عملها، وقوله تعالى: {عاملة ناصبة} أي قد عملت عملاً كثيراً ونصبت فيه، وصليت يوم القيامة ناراً حامية، عن أبي عمران الجوني قال: مرَّ عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنه بدير راهب، قال، فناداه: يا راهب، فأشرف، قال، فجعل عمر ينظر إليه ويبكي، فقيل له: يا أمير المؤمنين ما يبكيك من هذا؟ قال: ذكرت قول اللّه عزَّ وجلَّ في كتابه: {عاملة ناصبة .
تصلى ناراً حامية} فذاك الذي أبكاني، قال ابن عباس: {عاملة ناصبة} النصارى، وعن عكرمة والسدي: عاملة في الدنيا بالمعاصي، ناصبة في النار بالعذاب والإهلاك.
قال ابن عباس: {تصلى ناراً حامية} أي حارة شديدة الحر، {تسقى من عين آنية} أي قد انتهى حرها وغليانها وهو قول ابن عباس ومجاهد والحسن والسدي، وقوله تعالى: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} قال ابن عباس: شجر من النار، وقال سعيد بن جبير: هو الزقوم، وعنه أنها الحجارة، وقال البخاري، قال مجاهد: الضريع نبت يقال له الشبرق يسميه أهل الحجاز الضريع إذا يبس، وهو سم، وقال قتادة: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} من شر الطعام وأبشعه وأخبثه، وقوله تعالى: {لا يسمن ولا يغني من جوع} يعني لا يحصل به مقصود ولا يندفع به محذور.

الترجمة الانجليزية HAS NEWS OF the Overpowering Event reached you?


سورة الغاشية آية 2
وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ

وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
2 - (وجوه يومئذ) عبر بها عن الذوات في الموضعين (خاشعة) ذليلة

تفسير القرطبي
قال ابن عباس : لم يكن أتاه حديثهم، فأخبره عنهم، فقال {وجوه يومئذ} أي يوم القيامة.
{خاشعة} قال سفيان : أي ذليلة بالعذاب.
وكل متضائل ساكن خاشع.
يقال : خشع في صلاته : إذا تذلل ونكس رأسه.
وخشع الصوت : خفي؛ قال اللّه تعالى{وخشعت الأصوات للرحمن}[طه : 108].
والمراد بالوجوه أصحاب الوجوه.
وقال قتادة وابن زيد {خاشعة} أي في النار.
والمراد وجوه الكفار كلهم؛ قاله يحيى بن سلام.
وقيل : أراد وجوه اليهود والنصارى؛ قاله ابن عباس.
ثم قال {عاملة ناصبة} فهذا في الدنيا؛ لأن الآخرة ليست دار عمل.
فالمعنى : وجوه عاملة ناصبة في الدنيا {خاشعة} في الآخرة.
قال أهل اللغة : يقال للرجل إذا دأب في سيره : قد عمل يعمل عملا.
ويقال للسحاب إذا دام برقه : قد عمل يعمل عملا.
وذا سحاب عمل.
قال الهذلي : حتى شآها كليل موهنا عمل ** باتت طرابا وبات الليل لم ينم {ناصبة} أي تعبة.
يقال : نصب بالكسر ينصب نصبا : إذا تعب، ونصبا أيضا، وأنصبه غيره.
فروى الضحاك عن ابن عباس قال : هم الذين أنصبوا أنفسهم في الدنيا على معصية اللّه عز وجل، وعلى الكفر؛ مثل عبدة الأوثان، وكفار أهل الكتاب مثل الرهبان وغيرهم، لا يقبل اللّه جل ثناؤه منهم إلا ما كان خالصا له.
وقال سعيد عن قتادة {عاملة ناصبة} قال : تكبرت في الدنيا عن طاعة اللّه عز وجل، فأعملها اللّه وأنصبها في النار، بجر السلاسل الثقال، وحمل الأغلال، والوقوف حفاة عراة في العرصات، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة.
قال الحسن وسعيد بن جبير : لم تعمل لله في الدنيا، ولم تنصب له، فأعملها وأنصبها في جهنم.
وقال الكلبي : يجرون على وجوههم في النار.
وعنه وعن غيره : يكلفون ارتقاء جبل من حديد في جهنم، فينصبون فيها أشد ما يكون من النصب، بمعالجة السلاسل والأغلال والخوض في النار؛ كما تخوض الإبل في الوحل، وارتقائها في صعود من نار، وهبوطها في حدور منها؛ إلى غير ذلك من عذابها.
وقال ابن عباس.
وقرا ابن محيصن وعيسى وحميد، ورواها عبيد عن شبل.
عن ابن كثير {ناصبة} بالنصب على الحال.
وقيل : على الذم.
الباقون بالرفع على الصفة أو على إضمار مبتدأ، فيوقف على {خاشعة}.
ومن جعل المعنى في الآخرة، جاز أن يكون خبرا بعد خبر عن {وجوه}، فلا يوقف على {خاشعة}.
وقيل {عاملة ناصبة} أي عاملة في الدنيا ناصبة في الآخرة.
وعلى هذا يحتمل وجوه يومئذ عاملة في الدنيا، ناصبة في الآخرة، خاشعة.
قال عكرمة والسدي : عملت في الدنيا بالمعاصي.
وقال سعيد بن جبير وزيد بن أسلم : هم الرهبان أصحاب الصوامع؛ وقاله ابن عباس.
وقد تقدم في رواية الضحاك عنه.
وروى عن الحسن قال : لما قدم عمر بن الخطاب - رضي اللّه عنه - الشام أتاه راهب شيخ كبير متقهل، عليه سواد، فلما رآه عمر بكى.
فقال له : يا أمير المؤمنين، ما يبكيك؟ قال : هذا المسكين طلب أمرا فلم يصبه، ورجا رجاء فأخطأه، - وقرأ قول اللّه عز وجل - {وجوه يومئذ خاشعة.
عاملة ناصبة}.
قال الكسائي : التقهل : رثاثة الهيئة، ورجل متقهل : يابس الجلد سيء الحال، مثل المتقحل.
وقال أبو عمرو : التقهل : شكوى الحاجة.
وأنشد : لعوا إذا لاقيته تقهلا والقهل : كفران الإحسان.
وقد قهل يقهل قهلا : إذا أثنى ثناء قبيحا.
وأقهل الرجل تكلف ما يعيبه ودنس نفسه.
وانقهل ضعف وسقط؛ قال الجوهري.
وعن علي رضي اللّه عنه أنهم أهل حروراء؛ يعني الخوارج الذين ذكرهم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقال : [تحقرون صلاتكم مع صلاتهم، وصيامكم مع صيامهم، وأعمالكم مع أعمالهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرميَّة.
.
.
] الحديث.

تفسير ابن كثير
الغاشية من أسماء يوم القيامة، لأنها تغشى الناس وتعمهم، روي عن عمرو بن ميمون أنه قال: مرَّ النبي صلى اللّه عليه وسلم على امرأة تقرأ: {هل أتاك حديث الغاشية} فقام يستمع، ويقول: (نعم قد جاءني).
وقوله تعالى: {وجوه يومئذ خاشعة} أي ذليلة، وقال ابن عباس: تخشع ولا ينفعها عملها، وقوله تعالى: {عاملة ناصبة} أي قد عملت عملاً كثيراً ونصبت فيه، وصليت يوم القيامة ناراً حامية، عن أبي عمران الجوني قال: مرَّ عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنه بدير راهب، قال، فناداه: يا راهب، فأشرف، قال، فجعل عمر ينظر إليه ويبكي، فقيل له: يا أمير المؤمنين ما يبكيك من هذا؟ قال: ذكرت قول اللّه عزَّ وجلَّ في كتابه: {عاملة ناصبة .
تصلى ناراً حامية} فذاك الذي أبكاني، قال ابن عباس: {عاملة ناصبة} النصارى، وعن عكرمة والسدي: عاملة في الدنيا بالمعاصي، ناصبة في النار بالعذاب والإهلاك.
قال ابن عباس: {تصلى ناراً حامية} أي حارة شديدة الحر، {تسقى من عين آنية} أي قد انتهى حرها وغليانها وهو قول ابن عباس ومجاهد والحسن والسدي، وقوله تعالى: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} قال ابن عباس: شجر من النار، وقال سعيد بن جبير: هو الزقوم، وعنه أنها الحجارة، وقال البخاري، قال مجاهد: الضريع نبت يقال له الشبرق يسميه أهل الحجاز الضريع إذا يبس، وهو سم، وقال قتادة: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} من شر الطعام وأبشعه وأخبثه، وقوله تعالى: {لا يسمن ولا يغني من جوع} يعني لا يحصل به مقصود ولا يندفع به محذور.

الترجمة الانجليزية Many faces will be contrite on that day,


سورة الغاشية آية 3
عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ

عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
3 - (عاملة ناصبة) ذات نصب وتعب بالسلاسل والأغلال

تفسير القرطبي
قال ابن عباس : لم يكن أتاه حديثهم، فأخبره عنهم، فقال {وجوه يومئذ} أي يوم القيامة.
{خاشعة} قال سفيان : أي ذليلة بالعذاب.
وكل متضائل ساكن خاشع.
يقال : خشع في صلاته : إذا تذلل ونكس رأسه.
وخشع الصوت : خفي؛ قال اللّه تعالى{وخشعت الأصوات للرحمن}[طه : 108].
والمراد بالوجوه أصحاب الوجوه.
وقال قتادة وابن زيد {خاشعة} أي في النار.
والمراد وجوه الكفار كلهم؛ قاله يحيى بن سلام.
وقيل : أراد وجوه اليهود والنصارى؛ قاله ابن عباس.
ثم قال {عاملة ناصبة} فهذا في الدنيا؛ لأن الآخرة ليست دار عمل.
فالمعنى : وجوه عاملة ناصبة في الدنيا {خاشعة} في الآخرة.
قال أهل اللغة : يقال للرجل إذا دأب في سيره : قد عمل يعمل عملا.
ويقال للسحاب إذا دام برقه : قد عمل يعمل عملا.
وذا سحاب عمل.
قال الهذلي : حتى شآها كليل موهنا عمل ** باتت طرابا وبات الليل لم ينم {ناصبة} أي تعبة.
يقال : نصب بالكسر ينصب نصبا : إذا تعب، ونصبا أيضا، وأنصبه غيره.
فروى الضحاك عن ابن عباس قال : هم الذين أنصبوا أنفسهم في الدنيا على معصية اللّه عز وجل، وعلى الكفر؛ مثل عبدة الأوثان، وكفار أهل الكتاب مثل الرهبان وغيرهم، لا يقبل اللّه جل ثناؤه منهم إلا ما كان خالصا له.
وقال سعيد عن قتادة {عاملة ناصبة} قال : تكبرت في الدنيا عن طاعة اللّه عز وجل، فأعملها اللّه وأنصبها في النار، بجر السلاسل الثقال، وحمل الأغلال، والوقوف حفاة عراة في العرصات، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة.
قال الحسن وسعيد بن جبير : لم تعمل لله في الدنيا، ولم تنصب له، فأعملها وأنصبها في جهنم.
وقال الكلبي : يجرون على وجوههم في النار.
وعنه وعن غيره : يكلفون ارتقاء جبل من حديد في جهنم، فينصبون فيها أشد ما يكون من النصب، بمعالجة السلاسل والأغلال والخوض في النار؛ كما تخوض الإبل في الوحل، وارتقائها في صعود من نار، وهبوطها في حدور منها؛ إلى غير ذلك من عذابها.
وقال ابن عباس.
وقرا ابن محيصن وعيسى وحميد، ورواها عبيد عن شبل.
عن ابن كثير {ناصبة} بالنصب على الحال.
وقيل : على الذم.
الباقون بالرفع على الصفة أو على إضمار مبتدأ، فيوقف على {خاشعة}.
ومن جعل المعنى في الآخرة، جاز أن يكون خبرا بعد خبر عن {وجوه}، فلا يوقف على {خاشعة}.
وقيل {عاملة ناصبة} أي عاملة في الدنيا ناصبة في الآخرة.
وعلى هذا يحتمل وجوه يومئذ عاملة في الدنيا، ناصبة في الآخرة، خاشعة.
قال عكرمة والسدي : عملت في الدنيا بالمعاصي.
وقال سعيد بن جبير وزيد بن أسلم : هم الرهبان أصحاب الصوامع؛ وقاله ابن عباس.
وقد تقدم في رواية الضحاك عنه.
وروى عن الحسن قال : لما قدم عمر بن الخطاب - رضي اللّه عنه - الشام أتاه راهب شيخ كبير متقهل، عليه سواد، فلما رآه عمر بكى.
فقال له : يا أمير المؤمنين، ما يبكيك؟ قال : هذا المسكين طلب أمرا فلم يصبه، ورجا رجاء فأخطأه، - وقرأ قول اللّه عز وجل - {وجوه يومئذ خاشعة.
عاملة ناصبة}.
قال الكسائي : التقهل : رثاثة الهيئة، ورجل متقهل : يابس الجلد سيء الحال، مثل المتقحل.
وقال أبو عمرو : التقهل : شكوى الحاجة.
وأنشد : لعوا إذا لاقيته تقهلا والقهل : كفران الإحسان.
وقد قهل يقهل قهلا : إذا أثنى ثناء قبيحا.
وأقهل الرجل تكلف ما يعيبه ودنس نفسه.
وانقهل ضعف وسقط؛ قال الجوهري.
وعن علي رضي اللّه عنه أنهم أهل حروراء؛ يعني الخوارج الذين ذكرهم رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم فقال : [تحقرون صلاتكم مع صلاتهم، وصيامكم مع صيامهم، وأعمالكم مع أعمالهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرميَّة.
.
.
] الحديث.

تفسير ابن كثير
الغاشية من أسماء يوم القيامة، لأنها تغشى الناس وتعمهم، روي عن عمرو بن ميمون أنه قال: مرَّ النبي صلى اللّه عليه وسلم على امرأة تقرأ: {هل أتاك حديث الغاشية} فقام يستمع، ويقول: (نعم قد جاءني).
وقوله تعالى: {وجوه يومئذ خاشعة} أي ذليلة، وقال ابن عباس: تخشع ولا ينفعها عملها، وقوله تعالى: {عاملة ناصبة} أي قد عملت عملاً كثيراً ونصبت فيه، وصليت يوم القيامة ناراً حامية، عن أبي عمران الجوني قال: مرَّ عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنه بدير راهب، قال، فناداه: يا راهب، فأشرف، قال، فجعل عمر ينظر إليه ويبكي، فقيل له: يا أمير المؤمنين ما يبكيك من هذا؟ قال: ذكرت قول اللّه عزَّ وجلَّ في كتابه: {عاملة ناصبة .
تصلى ناراً حامية} فذاك الذي أبكاني، قال ابن عباس: {عاملة ناصبة} النصارى، وعن عكرمة والسدي: عاملة في الدنيا بالمعاصي، ناصبة في النار بالعذاب والإهلاك.
قال ابن عباس: {تصلى ناراً حامية} أي حارة شديدة الحر، {تسقى من عين آنية} أي قد انتهى حرها وغليانها وهو قول ابن عباس ومجاهد والحسن والسدي، وقوله تعالى: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} قال ابن عباس: شجر من النار، وقال سعيد بن جبير: هو الزقوم، وعنه أنها الحجارة، وقال البخاري، قال مجاهد: الضريع نبت يقال له الشبرق يسميه أهل الحجاز الضريع إذا يبس، وهو سم، وقال قتادة: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} من شر الطعام وأبشعه وأخبثه، وقوله تعالى: {لا يسمن ولا يغني من جوع} يعني لا يحصل به مقصود ولا يندفع به محذور.

الترجمة الانجليزية Labouring, wearied out,


سورة الغاشية آية 4
تَصْلَىٰ نَارًا حَامِيَةً

تَصْلَىٰ نَارًا حَامِيَةً

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
4 - (تصلى) بفتح التاء وضمها (نارا حامية)

تفسير القرطبي
قوله تعالى {تصلى} أي يصيبها صلاؤها وحرها.
{حامية} شديدة الحر؛ أي قد أوقدت وأحميت المدة الطويلة.
ومنه حمي النهار بالكسر، وحمي التنور حميا فيهما؛ أي اشتد حره.
وحكى الكسائي : اشتد حمي الشمس وحموها : بمعنى.
وقرأ أبو عمرو وأبو بكر ويعقوب {تُصلى} بضم التاء.
الباقون بفتحها.
وقرئ {تُصلّى} بالتشديد.
وقد تقدم القول فيها في {إذا السماء انشقت}[الانشقاق : 1].
الماوردي : فإن قيل فما معنى وصفها بالحمي، وهي لا تكون إلا حامية، وهو أقل أحوالها، فما وجه المبالغة بهذه الصفة الناقصة؟ قيل : قد اختلف في المراد بالحامية ها هنا على أربعة أوجه : أحدها : أن المراد بذلك أنها دائمة الحمي، وليست كنار الدنيا التي ينقطع حميها بانطفائها.
الثاني : أن المراد بالحامية أنها حمى من ارتكاب المحظورات، وانتهاك المحارم؛ كما قال النبي صلى اللّه عليه وسلم : [إن لكل ملك حمى، وإن حمى اللّه محارمه.
ومن يرتع حول الحمى يوشك أن يقع فيه].
الثالث : أنها تحمي نفسها عن أن تطاق ملامستها، أو ترام مماستها؛ كما يحمي الأسد عرينه؛ ومثله قول النابغة : تعدو الذئاب على من لا كلاب له ** وتتقي صولة المستأسد الحامي الرابع : أنها حامية حمى غيظ وغضب؛ مبالغة في شدة الانتقام.
ولم يرد حمى جرم وذات؛ كما يقال : قد حمى فلان : إذا اغتاظ وغضب عند إرادة الانتقام.
وقد بين اللّه تعالى بقوله هذا المعنى فقال {تكاد تميز من الغيظ}[الملك : 8].

تفسير ابن كثير
الغاشية من أسماء يوم القيامة، لأنها تغشى الناس وتعمهم، روي عن عمرو بن ميمون أنه قال: مرَّ النبي صلى اللّه عليه وسلم على امرأة تقرأ: {هل أتاك حديث الغاشية} فقام يستمع، ويقول: (نعم قد جاءني).
وقوله تعالى: {وجوه يومئذ خاشعة} أي ذليلة، وقال ابن عباس: تخشع ولا ينفعها عملها، وقوله تعالى: {عاملة ناصبة} أي قد عملت عملاً كثيراً ونصبت فيه، وصليت يوم القيامة ناراً حامية، عن أبي عمران الجوني قال: مرَّ عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنه بدير راهب، قال، فناداه: يا راهب، فأشرف، قال، فجعل عمر ينظر إليه ويبكي، فقيل له: يا أمير المؤمنين ما يبكيك من هذا؟ قال: ذكرت قول اللّه عزَّ وجلَّ في كتابه: {عاملة ناصبة .
تصلى ناراً حامية} فذاك الذي أبكاني، قال ابن عباس: {عاملة ناصبة} النصارى، وعن عكرمة والسدي: عاملة في الدنيا بالمعاصي، ناصبة في النار بالعذاب والإهلاك.
قال ابن عباس: {تصلى ناراً حامية} أي حارة شديدة الحر، {تسقى من عين آنية} أي قد انتهى حرها وغليانها وهو قول ابن عباس ومجاهد والحسن والسدي، وقوله تعالى: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} قال ابن عباس: شجر من النار، وقال سعيد بن جبير: هو الزقوم، وعنه أنها الحجارة، وقال البخاري، قال مجاهد: الضريع نبت يقال له الشبرق يسميه أهل الحجاز الضريع إذا يبس، وهو سم، وقال قتادة: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} من شر الطعام وأبشعه وأخبثه، وقوله تعالى: {لا يسمن ولا يغني من جوع} يعني لا يحصل به مقصود ولا يندفع به محذور.

الترجمة الانجليزية Burning in the scorching fire,


سورة الغاشية آية 5
تُسْقَىٰ مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ

تُسْقَىٰ مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
5 - (تسقى من عين آنية) شديدة الحرارة

تفسير القرطبي
الآني : الذي قد انتهى حره؛ من الإيناء، بمعنى التأخير.
ومنه (آنيت وآذيت).
وآناه يؤنيه إيناء، أي أحره وحبسه وأبطأه.
ومنه {يطوفون بينها وبين حميم آن}[الرحمن : 44].
وفي التفاسير {من عين آنية} أي تناهى حرها؛ فلو وقعت نقطة منها على جبال الدنيا لذابت.
وقال الحسن {آنية} أي حرها أدرك؛ أوقدت عليها جهنم منذ خلقت، فدفعوا إليها وردا عطاشا.
وعن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : بلغت أناها، وحان شربها.

تفسير ابن كثير
الغاشية من أسماء يوم القيامة، لأنها تغشى الناس وتعمهم، روي عن عمرو بن ميمون أنه قال: مرَّ النبي صلى اللّه عليه وسلم على امرأة تقرأ: {هل أتاك حديث الغاشية} فقام يستمع، ويقول: (نعم قد جاءني).
وقوله تعالى: {وجوه يومئذ خاشعة} أي ذليلة، وقال ابن عباس: تخشع ولا ينفعها عملها، وقوله تعالى: {عاملة ناصبة} أي قد عملت عملاً كثيراً ونصبت فيه، وصليت يوم القيامة ناراً حامية، عن أبي عمران الجوني قال: مرَّ عمر بن الخطاب رضي اللّه تعالى عنه بدير راهب، قال، فناداه: يا راهب، فأشرف، قال، فجعل عمر ينظر إليه ويبكي، فقيل له: يا أمير المؤمنين ما يبكيك من هذا؟ قال: ذكرت قول اللّه عزَّ وجلَّ في كتابه: {عاملة ناصبة .
تصلى ناراً حامية} فذاك الذي أبكاني، قال ابن عباس: {عاملة ناصبة} النصارى، وعن عكرمة والسدي: عاملة في الدنيا بالمعاصي، ناصبة في النار بالعذاب والإهلاك.
قال ابن عباس: {تصلى ناراً حامية} أي حارة شديدة الحر، {تسقى من عين آنية} أي قد انتهى حرها وغليانها وهو قول ابن عباس ومجاهد والحسن والسدي، وقوله تعالى: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} قال ابن عباس: شجر من النار، وقال سعيد بن جبير: هو الزقوم، وعنه أنها الحجارة، وقال البخاري، قال مجاهد: الضريع نبت يقال له الشبرق يسميه أهل الحجاز الضريع إذا يبس، وهو سم، وقال قتادة: {ليس لهم طعام إلا من ضريع} من شر الطعام وأبشعه وأخبثه، وقوله تعالى: {لا يسمن ولا يغني من جوع} يعني لا يحصل به مقصود ولا يندفع به محذور.

الترجمة الانجليزية Given water from the boiling spring to drink.

الإبلاغ عن محتوى مخالف أو مسيء

عند الإبلاغ عن مخالفة مثل محتوى مخالف لشروط الاستخدام أو حقوق الملكية أو مسيء، إلخ، نرجو إعطائنا اكبر قدر ممكن من المعلومات  حيث أن ذلك سيساعدنا للوصول بسرعة للمحتوى أو المستخدم المخالف، و عمل اللازم نحوه،
المدينة و البلد حيث تعيش الأن
صفة البلاغ:
       شخصي، أو
إذا كان البلاغ نيابة عن جهة أخرى، ما إسم هذه الجهة أو الشخص
Image CAPTCHA
أدخل الرموز التي تظهر في الصورة