إفتتاح قسم الوثائق

  • تصفح المئات من الوثائق في العديد من المجالات: الدينية و التاريحية و العلمية و التربوية و تطوير الذات و أكتساب المهارات ... ألخ. أنقر هنا
  • إرفع وثيقة للموقع وشارك بها الغير لتعم الفائدة - سجل في الموقع ثم أنقر هذا الرابط

بحث و تفسير و ترجمة القرآن الكريم

عرض 1 - 5 من 11
ملاحظة: يمكنكم البحث في كل السور من صفحة البحث الرئيسية، أما البحث من صفحة إحدى السورفسيكون مقصورا على تلك السورة


سورة العاديات آية 1
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
سورة العاديات 1 - (والعاديات) الخيل تعدو في الغزو وتصبح (ضبحا) هو صوت أجوافها إذا عدت

تفسير القرطبي
قوله تعالى‏ {‏والعاديات ضبحا‏}‏ أي الأفراس تعدو‏.
‏ كذا قال عامة المفسرين وأهل اللغة؛ أي تعدو في سبيل الله فتضبح‏.
‏ قال قتادة‏:‏ تضبح إذا عدت؛ أي تحمحم‏.
‏ وقال الفراء‏:‏ الضبح‏:‏ صوت أنفاس الخيل إذا عدون‏.
‏ ابن عباس‏:‏ ليس شيء من الدواب يضبح غير الفرس والكلب والثعلب‏.
‏ وقيل‏:‏ كانت تُكْعَم لئلا تصهل، فيعلم العدو بهم؛ فكانت تتنفس في هذه الحال بقوة‏.
‏ قال ابن العربي‏:‏ أقسم الله بمحمد صلى الله عليه وسلم فقال‏ {‏يس‏.
‏ والقرآن الحكيم‏} [‏يس‏:‏ 1‏] ‏، وأقسم بحياته فقال‏ {‏لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون‏} [‏الحجر‏:72] وأقسم بخيله وصهيلها وغبارها، وقدح حوافرها النار من الحجر، فقال‏ {‏والعاديات ضبحا‏}‏‏.
‏‏.
‏ ‏.
‏ الآيات الخمس‏.
‏ وقال أهل اللغة‏: ‏ وطعنة ذات رشاش واهيه ** طعنتها عند صدور العادية يعني الخيل‏.
‏ وقال آخر‏:‏ والعاديات أسابي الدماء بها ** كأن أعناقها أنصاب ترجيب يعني الخيل‏.
‏ وقال عنترة‏:‏ والخيل تعلم حين تض ** بح في حياض الموت ضبحا وقال آخر‏:‏ لست بالتبع اليماني إن لم ** تضبح في سواد العراق وقال أهل اللغة‏:‏ وأصل الضبح والضباح للثعالب؛ فاستعير للخيل‏.
‏ وهو من قول العرب‏:‏ ضبحته النار‏:‏ إذا غيرت لونه ولم تبالغ فيه‏.
‏ وقال الشاعر‏:‏ فلما أن تلهوجنا شواء ** به اللهبان مقهورا ضبيحا وأنضبح لونه‏:‏ إذا تغير إلى السواد قليلا‏.
‏ وقال‏:‏ علقتها قبل انضباح لوني ** وإنما تضبح هذه الحيوانات إذا تغيرت حالها من فزع وتعب أو طمع‏.
‏ ونصب ‏{‏ضبحا‏}‏ على المصدر؛ أي والعاديات تضبح ضبحا‏.
‏ والضبح أيضا الرماد‏.
‏ وقال البصريون‏ {‏ضبحا‏} نصب على الحال‏.
‏ وقيل‏:‏ مصدر في موضع الحال‏.
‏ قال أبو عبيدة‏:‏ ضبحت الخيل ضبحا مثل ضبعت؛ وهو السير‏.
‏ وقال أبو عبيدة‏:‏ الضبح والضبع‏:‏ بمعنى العدو والسير‏.
‏ وكذا قال المبرد‏:‏ الضبح مد أضباعها في السير‏.
‏ وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث سرية إلى أناس من بين كنانة، فأبطأ عليه خبرها، وكان استعمل عليهم المنذر بن عمرو الأنصاري، وكان أحد النقباء؛ فقال المنافقون ‏:‏ إنهم قتلوا؛ فنزلت هذه السورة إخبارا للنبي صلى الله عليه وسلم بسلامتها، وبشارة له بإغارتها على القوم الذين بعث إليهم‏.
‏ وممن قال‏:‏ إن المراد بالعاديات الخيل، ابن عباس وأنس والحسن ومجاهد‏.
‏ والمراد الخيل التي يغزو عليها المؤمنون‏.
‏ وفي الخبر‏:‏ ‏(‏من لم يعرف حرمة فرس الغازي، فيه شعبة من النفاق‏)‏‏.
‏ وقول ثان‏:‏ أنها الإبل؛ قال مسلم ‏:‏ نازعت فيها عكرمة فقال عكرمة‏:‏ قال ابن عباس هي الخيل‏.
‏ وقلت‏:‏ قال علي هي الإبل في الحج، ومولاي أعلم من مولاك‏.
‏ وقال الشعبي‏:‏ تمارى علي وابن عباس في ‏{‏العاديات‏}‏، فقال علي‏:‏ هي الإبل تعدو في الحج‏.
‏ وقال ابن عباس‏:‏ هي الخيل؛ ألا تراه يقول ‏{‏فأثرن به نقعا‏} [‏العاديات ‏:‏ 4‏]‏ فهل تثير إلا بحوافرها‏!‏ وهل تضبح الإبل‏!‏ فقال علي‏:‏ ليس كما قلت، لقد رأيتنا يوم بدر وما معنا إلا فرس أبلق للمقداد، وفرس لمرثد بن أبي مرثد؛ ثم قال له علي‏:‏ أتفتي الناس بما لا تعلم‏!‏ والله إن كانت لأول غزوة في الإسلام وما معنا إلا فرسان‏:‏ فرس للمقداد، وفرس للزبير؛ فكيف تكون العاديات ضبحا‏!‏ إنما العاديات الإبل من عرفة إلى المزدلفة، ومن المزدلفة إلى عرفة‏.
‏ قال ابن عباس‏:‏ فرجعت إلى قول علي، وبه قال ابن مسعود وعبيد بن عمير ومحمد بن كعب والسدي‏.
‏ ومنه قول صفية بنت عبدالمطلب ‏:‏ فلا والعاديات غداة جمع ** بأيديها إذا سطع الغبار يعني الإبل‏.
‏ وسميت العاديات لاشتقاقها من العدو، وهو تباعد الأرجل في سرعة المشي‏.
‏ وقال آخر‏:‏ رأى صاحبي في العاديات نجيبة ** وأمثالها في الواضعات القوامس ومن قال هي الإبل فقوله ‏{‏ضبحا‏}‏ بمعنى ضبعا؛ فالحاء عنده مبدلة من العين؛ لأنه يقال‏:‏ ضبعت الإبل وهو أن تمد أعناقها في السير‏.
‏ وقال المبرد‏:‏ الضبع مد أضباعها في السير‏.
‏ والضبح أكثرها ما يستعمل في الخيل‏.
‏ والضبع في الإبل‏.
‏ وقد تبدل الحاء من العين‏.
‏ أبو صالح‏:‏ الضبح من الخيل ‏:‏ الحمحمة، ومن الإبل التنفس‏.
‏ وقال عطاء‏:‏ ليس شيء من الدواب يضبح إلا الفرس والثعلب والكلب؛ وروي عن ابن عباس‏.
‏ وقد تقدم عن أهل اللغة أن العرب تقول‏:‏ ضبح الثعلب؛ وضبح في غير ذلك أيضا‏.
‏ قال توبة‏:‏ ولو أن ليلى الأخيلية سلمت ** علي ودوني تربة وصفائح لسلمت تسليم البشاشة أو زقا ** إليها صدى من جانب القبر ضابح زقا الصدى يزقو زقاء‏:‏ أي صاح‏.
‏ وكل زاق صائح‏.
‏ والزقية‏:‏ الصيحة‏.
‏ قوله تعالى‏ {‏فالموريات قدحا‏}‏ قال عكرمة وعطاء والضحاك‏:‏ هي الخيل حين توري النار بحوافرها، وهي سنابكها؛ وروي عن ابن عباس‏.
‏ وعنه أيضا‏:‏ أورت بحوافرها غبارا‏.
‏ وهذا يخالف سائر ما روي عنه في قدح النار؛ وإنما هذا في الإبل‏.
‏ وروى ابن نجيح عن مجاهد ‏{‏والعاديات ضبحا‏.
‏ فالموريات قدحا‏}‏ قال قال ابن عباس ‏:‏ هو في القتال وهو في الحج‏.
‏ ابن مسعود‏:‏ هي الإبل تطأ الحصى، فتخرج منها النار‏.
‏ وأصل القدح الاستخراج؛ ومنه قدحت العين‏:‏ إذا أخرجت منها الماء الفاسد‏.
‏ واقتدحت بالزند‏.
‏ واقتدحت المرق‏:‏ غرفته‏.
‏ وركى قدوح ‏:‏ تغترف باليد‏.
‏ والقديح‏:‏ ما يبقى في أسفل القدر، فيغرف بجهد‏.
‏ والمقدحة‏:‏ ما تقدح به النار‏.
‏ والقداحة والقداح ‏:‏ الحجر الذي يوري النار‏.
‏ يقال ‏:‏ ورى الزند بالفتح يري وريا‏:‏ إذا خرجت ناره‏.
‏ وفيه لغة أخرى‏:‏ وري الزند بالكسر يري فيهما‏.
‏ وقد مضى هذا في سورة [الواقعة]‏.
‏ و‏{‏ قدحا‏}‏ انتصب بما انتصب به ‏{‏ضبحا‏}‏‏.
‏ وقيل ‏:‏ هذه الآيات في الخيل؛ ولكن إيراءها‏:‏ أن تهيج الحرب بين أصحابها وبين عدوهم‏.
‏ ومنه يقال للحرب إذا التحمت ‏:‏ حمي الوطيس‏.
‏ ومنه قوله تعالى‏ {‏كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله‏} [‏المائدة‏:‏ 64‏‏].
‏ وروي معناه عن ابن عباس أيضا، وقال قتادة‏.
‏ وعن ابن عباس أيضا، وقاله قتادة‏.
‏ وعن ابن عباس أيضا‏:‏ أن المراد بالموريات قدحا‏:‏ مكر الرجال في الحرب؛ وقاله مجاهد وزيد بن أسلم‏.
‏ والعرب تقول إذا أراد الرجل أن يمكر بصاحبه‏:‏ والله لأمكرن بك، ثم لأورين لك‏.
‏ وعن ابن عباس أيضا‏:‏ هم الذين يغزون فيورون نيرانهم بالليل، لحاجتهم وطعامهم‏.
‏ وعنه أيضا‏:‏ أنها نيران المجاهدين إذا كثرت نارها إرهابا‏.
‏ وكل من قرب من العدو يوقد نيرانا كثيرة ليظنهم العدو كثيرا‏.
‏ فهذا إقسام بذلك‏.
‏ قال محمد بن كعب‏:‏ هي النار تجمع‏.
‏ وقيل هي أفكار الرجال توري نار المكر والخديعة‏.
‏ وقال عكرمة ‏:‏ هي ألسنة الرجال توري النار من عظيم ما تتكلم به، ويظهر بها، من إقامة الحجج، وإقامة الدلائل، وإيضاح الحق، وإبطال الباطل‏.
‏ وروى ابن جريح عن بعضهم قال‏:‏ فالمنجحات أمرا وعملا، كنجاح الزند إذا أوري‏.
‏ قلت‏:‏ هذه الأقوال مجاز؛ ومنه قولهم‏:‏ فلان يوري زناد الضلالة‏.
‏ والأول‏:‏ الحقيقة، وأن الخيل من شدة عدوها تقدح النار بحوافرها‏.
‏ قال مقاتل‏:‏ العرب تسمي تلك النار نار أبي حباحب، وكان أبو حباحب شيخا من مضر في الجاهلية، من أبخل الناس، وكان لا يوقد نارا لخبز ولا غيره حتى تنام العيون، فيوقد نويرة تقدم مرة وتخمد أخرى؛ فإن استيقظ لها أحد أطفأها، كراهية أن ينتفع بها أحد‏.
‏ فشبهت العرب هذه النار بناره؛ لأنه لا ينتقع بها‏.
‏ وكذلك إذا وقع السيف على البيضة فاقتدحت نارا، فكذلك يسمونها‏.
‏ قال النابغة‏:‏ ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم ** بهن فلول من قراع الكتائب تقد السَّلوقي المضاعفَ نسجُه ** وتوقد بالصفاح نار الحُباحِب

تفسير ابن كثير
يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في سبيله، فعدت وضبحت، وهو الصوت الذي يسمع من الفرس حين تعدو، {فالموريات قدحاً} يعني اصطكاك نعالها للصخر، فتقدح منه النار، {فالمغيرات صبحاً} يعني الإغارة وقت الصبح كما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يغير صباحاً ويستمع الأذان، فإن سمع أذاناً وإلا أغار، وقوله تعالى: {فأثرن به نقعاً} يعني غباراً في مكان معترك الخيول، {فوسطن به جمعاً} أي توسطن ذلك المكان كلهن جمع، روى ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: بينا أنا في الحجر جالساً جاءني رجل فسألني عن: {العاديات ضبحاً} فقلت له: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، ثم تأوي إلى الليل فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم، فانفتل عني، فذهب إلى علي رضي اللّه عنه وهو عند سقاية زمزم، فسأله عن العاديات ضبحاً، فقال: سألت عنها أحداً قبلي؟ قال: نعم سألت ابن عباس، فقال: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، قال: اذهب فادعه لي، فلما وقف على رأسه، قال: أتفتي الناس بما لا علم لك؟ واللّه لئن كان أول غزوة في الإسلام بدر، وما كان معنا إلا فرسان فرس للزبير وفرس للمقداد، فكيف تكون العاديات ضبحاً؟ إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة ومن المزدلفة إلى منى، وفي لفظ: (إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران) ""أخرجه ابن أبي حاتم""، فمذهب ابن عباس أنها الخيل وإلى قول ابن عباس ذهب جمهور المفسرين، منهم مجاهد وعكرمة وعطاء وقتادة واختاره ابن جرير، وقال علي إنها الإبل.
قال عطاء: ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب، وقال عطاء: سمعت ابن عباس يصف الضبح: أح أح، وقال أكثر هؤلاء في قوله: {فالموريات قدحاً} يعني بحوافرها، وقيل: أسعرت الحرب بين ركبانهن، وقيل: هو إيقاد النار إذا رجعوا إلى منازلهم من الليل، وقيل: المراد بذلك نيران القبائل، قال ابن جرير: والصواب الأول: الخيل حين تقدح بحوافرها، وقوله تعالى: {فالمغيرات صبحاً} قال ابن عباس ومجاهد: يعني إغارة الخيل صبحاً في سبيل اللّه، وقال: من فسرها بالإبل هو الدفع صبحاً من المزدلفة إلى منى، وقالوا كلهم في قوله: {فأثرن به نقعاً} هو المكان الذي حلت فيه أثارت به الغبار إما في حج أو غزو، وقوله تعالى: {فوسطن به جمعاً} قال ابن عباس وعطاء: يعني جمع الكفار من العدو، ويحتمل أن يكون فوسطن بذلك المكان جميعاً ويكون منصوباً على الحال المؤكدة، وقوله تعالى: {إن الإنسان لربه لكنود} هذا هو المقسم عليه، بمعنى أنه لنعم ربه لكفور جحود، قال ابن عباس ومجاهد: الكنود الكفور.
قال الحسن: الكنود هو الذي يعد المصائب وينسى نعم اللّه عليه، وقوله تعالى: {وإنه على ذلك لشهيد} قال قتادة والثوري: وإن اللّه على ذلك لشهيد، ويحتمل أن يعود الضمير على الإنسان فيكون تقديره: وإن الإنسان على كونه كنوداً لشهيد، أي بلسان حاله، أي ظاهر ذلك عليه في أقواله وأفعاله كما قال تعالى: {شاهدين على أنفسهم بالكفر} وقوله تعالى: {وإنه لحب الخير لشديد} أي وإنه لحب الخير وهو المال {لشديد}، وفيه مذهبان: أحدهما أن المعنى وإنه لشديد المحبة للمال، والثاني وإنه لحريص بخيل من محبة المال، وكلاهما صحيح، ثم قال تبارك وتعالى مزهداً في الدنيا، ومرغباً في الآخرة، ومنبهاً على ما هو كائن بعد هذه الحال، وما يستقبله الإنسان من الأهوال {أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور؟} أي أخرج ما فيها من الأموات، {وحصّل ما في الصدور} يعني أبرز وأظهر ما كانوا يسرون في نفوسهم، {إن ربهم بهم يومئذ لخبير} أي لعالم بجميع ما كانوا يصنعون، ومجازيهم عليه أوفر الجزاء، ولا يظلم مثقال ذرة.

الترجمة الانجليزية I CALL TO witness the chargers, snorting, rushing to battle before the others,


سورة العاديات آية 2
فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا

فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
2 - (فالموريات) الخيل توري النار (قدحا) بحوافرها إذا سارت في الأرض ذات الحجارة بالليل

تفسير القرطبي
قوله تعالى‏ {‏والعاديات ضبحا‏}‏ أي الأفراس تعدو‏.
‏ كذا قال عامة المفسرين وأهل اللغة؛ أي تعدو في سبيل الله فتضبح‏.
‏ قال قتادة‏:‏ تضبح إذا عدت؛ أي تحمحم‏.
‏ وقال الفراء‏:‏ الضبح‏:‏ صوت أنفاس الخيل إذا عدون‏.
‏ ابن عباس‏:‏ ليس شيء من الدواب يضبح غير الفرس والكلب والثعلب‏.
‏ وقيل‏:‏ كانت تُكْعَم لئلا تصهل، فيعلم العدو بهم؛ فكانت تتنفس في هذه الحال بقوة‏.
‏ قال ابن العربي‏:‏ أقسم الله بمحمد صلى الله عليه وسلم فقال‏ {‏يس‏.
‏ والقرآن الحكيم‏} [‏يس‏:‏ 1‏] ‏، وأقسم بحياته فقال‏ {‏لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون‏} [‏الحجر‏:72] وأقسم بخيله وصهيلها وغبارها، وقدح حوافرها النار من الحجر، فقال‏ {‏والعاديات ضبحا‏}‏‏.
‏‏.
‏ ‏.
‏ الآيات الخمس‏.
‏ وقال أهل اللغة‏: ‏ وطعنة ذات رشاش واهيه ** طعنتها عند صدور العادية يعني الخيل‏.
‏ وقال آخر‏:‏ والعاديات أسابي الدماء بها ** كأن أعناقها أنصاب ترجيب يعني الخيل‏.
‏ وقال عنترة‏:‏ والخيل تعلم حين تض ** بح في حياض الموت ضبحا وقال آخر‏:‏ لست بالتبع اليماني إن لم ** تضبح في سواد العراق وقال أهل اللغة‏:‏ وأصل الضبح والضباح للثعالب؛ فاستعير للخيل‏.
‏ وهو من قول العرب‏:‏ ضبحته النار‏:‏ إذا غيرت لونه ولم تبالغ فيه‏.
‏ وقال الشاعر‏:‏ فلما أن تلهوجنا شواء ** به اللهبان مقهورا ضبيحا وأنضبح لونه‏:‏ إذا تغير إلى السواد قليلا‏.
‏ وقال‏:‏ علقتها قبل انضباح لوني ** وإنما تضبح هذه الحيوانات إذا تغيرت حالها من فزع وتعب أو طمع‏.
‏ ونصب ‏{‏ضبحا‏}‏ على المصدر؛ أي والعاديات تضبح ضبحا‏.
‏ والضبح أيضا الرماد‏.
‏ وقال البصريون‏ {‏ضبحا‏} نصب على الحال‏.
‏ وقيل‏:‏ مصدر في موضع الحال‏.
‏ قال أبو عبيدة‏:‏ ضبحت الخيل ضبحا مثل ضبعت؛ وهو السير‏.
‏ وقال أبو عبيدة‏:‏ الضبح والضبع‏:‏ بمعنى العدو والسير‏.
‏ وكذا قال المبرد‏:‏ الضبح مد أضباعها في السير‏.
‏ وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث سرية إلى أناس من بين كنانة، فأبطأ عليه خبرها، وكان استعمل عليهم المنذر بن عمرو الأنصاري، وكان أحد النقباء؛ فقال المنافقون ‏:‏ إنهم قتلوا؛ فنزلت هذه السورة إخبارا للنبي صلى الله عليه وسلم بسلامتها، وبشارة له بإغارتها على القوم الذين بعث إليهم‏.
‏ وممن قال‏:‏ إن المراد بالعاديات الخيل، ابن عباس وأنس والحسن ومجاهد‏.
‏ والمراد الخيل التي يغزو عليها المؤمنون‏.
‏ وفي الخبر‏:‏ ‏(‏من لم يعرف حرمة فرس الغازي، فيه شعبة من النفاق‏)‏‏.
‏ وقول ثان‏:‏ أنها الإبل؛ قال مسلم ‏:‏ نازعت فيها عكرمة فقال عكرمة‏:‏ قال ابن عباس هي الخيل‏.
‏ وقلت‏:‏ قال علي هي الإبل في الحج، ومولاي أعلم من مولاك‏.
‏ وقال الشعبي‏:‏ تمارى علي وابن عباس في ‏{‏العاديات‏}‏، فقال علي‏:‏ هي الإبل تعدو في الحج‏.
‏ وقال ابن عباس‏:‏ هي الخيل؛ ألا تراه يقول ‏{‏فأثرن به نقعا‏} [‏العاديات ‏:‏ 4‏]‏ فهل تثير إلا بحوافرها‏!‏ وهل تضبح الإبل‏!‏ فقال علي‏:‏ ليس كما قلت، لقد رأيتنا يوم بدر وما معنا إلا فرس أبلق للمقداد، وفرس لمرثد بن أبي مرثد؛ ثم قال له علي‏:‏ أتفتي الناس بما لا تعلم‏!‏ والله إن كانت لأول غزوة في الإسلام وما معنا إلا فرسان‏:‏ فرس للمقداد، وفرس للزبير؛ فكيف تكون العاديات ضبحا‏!‏ إنما العاديات الإبل من عرفة إلى المزدلفة، ومن المزدلفة إلى عرفة‏.
‏ قال ابن عباس‏:‏ فرجعت إلى قول علي، وبه قال ابن مسعود وعبيد بن عمير ومحمد بن كعب والسدي‏.
‏ ومنه قول صفية بنت عبدالمطلب ‏:‏ فلا والعاديات غداة جمع ** بأيديها إذا سطع الغبار يعني الإبل‏.
‏ وسميت العاديات لاشتقاقها من العدو، وهو تباعد الأرجل في سرعة المشي‏.
‏ وقال آخر‏:‏ رأى صاحبي في العاديات نجيبة ** وأمثالها في الواضعات القوامس ومن قال هي الإبل فقوله ‏{‏ضبحا‏}‏ بمعنى ضبعا؛ فالحاء عنده مبدلة من العين؛ لأنه يقال‏:‏ ضبعت الإبل وهو أن تمد أعناقها في السير‏.
‏ وقال المبرد‏:‏ الضبع مد أضباعها في السير‏.
‏ والضبح أكثرها ما يستعمل في الخيل‏.
‏ والضبع في الإبل‏.
‏ وقد تبدل الحاء من العين‏.
‏ أبو صالح‏:‏ الضبح من الخيل ‏:‏ الحمحمة، ومن الإبل التنفس‏.
‏ وقال عطاء‏:‏ ليس شيء من الدواب يضبح إلا الفرس والثعلب والكلب؛ وروي عن ابن عباس‏.
‏ وقد تقدم عن أهل اللغة أن العرب تقول‏:‏ ضبح الثعلب؛ وضبح في غير ذلك أيضا‏.
‏ قال توبة‏:‏ ولو أن ليلى الأخيلية سلمت ** علي ودوني تربة وصفائح لسلمت تسليم البشاشة أو زقا ** إليها صدى من جانب القبر ضابح زقا الصدى يزقو زقاء‏:‏ أي صاح‏.
‏ وكل زاق صائح‏.
‏ والزقية‏:‏ الصيحة‏.
‏ قوله تعالى‏ {‏فالموريات قدحا‏}‏ قال عكرمة وعطاء والضحاك‏:‏ هي الخيل حين توري النار بحوافرها، وهي سنابكها؛ وروي عن ابن عباس‏.
‏ وعنه أيضا‏:‏ أورت بحوافرها غبارا‏.
‏ وهذا يخالف سائر ما روي عنه في قدح النار؛ وإنما هذا في الإبل‏.
‏ وروى ابن نجيح عن مجاهد ‏{‏والعاديات ضبحا‏.
‏ فالموريات قدحا‏}‏ قال قال ابن عباس ‏:‏ هو في القتال وهو في الحج‏.
‏ ابن مسعود‏:‏ هي الإبل تطأ الحصى، فتخرج منها النار‏.
‏ وأصل القدح الاستخراج؛ ومنه قدحت العين‏:‏ إذا أخرجت منها الماء الفاسد‏.
‏ واقتدحت بالزند‏.
‏ واقتدحت المرق‏:‏ غرفته‏.
‏ وركى قدوح ‏:‏ تغترف باليد‏.
‏ والقديح‏:‏ ما يبقى في أسفل القدر، فيغرف بجهد‏.
‏ والمقدحة‏:‏ ما تقدح به النار‏.
‏ والقداحة والقداح ‏:‏ الحجر الذي يوري النار‏.
‏ يقال ‏:‏ ورى الزند بالفتح يري وريا‏:‏ إذا خرجت ناره‏.
‏ وفيه لغة أخرى‏:‏ وري الزند بالكسر يري فيهما‏.
‏ وقد مضى هذا في سورة [الواقعة]‏.
‏ و‏{‏ قدحا‏}‏ انتصب بما انتصب به ‏{‏ضبحا‏}‏‏.
‏ وقيل ‏:‏ هذه الآيات في الخيل؛ ولكن إيراءها‏:‏ أن تهيج الحرب بين أصحابها وبين عدوهم‏.
‏ ومنه يقال للحرب إذا التحمت ‏:‏ حمي الوطيس‏.
‏ ومنه قوله تعالى‏ {‏كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله‏} [‏المائدة‏:‏ 64‏‏].
‏ وروي معناه عن ابن عباس أيضا، وقال قتادة‏.
‏ وعن ابن عباس أيضا، وقاله قتادة‏.
‏ وعن ابن عباس أيضا‏:‏ أن المراد بالموريات قدحا‏:‏ مكر الرجال في الحرب؛ وقاله مجاهد وزيد بن أسلم‏.
‏ والعرب تقول إذا أراد الرجل أن يمكر بصاحبه‏:‏ والله لأمكرن بك، ثم لأورين لك‏.
‏ وعن ابن عباس أيضا‏:‏ هم الذين يغزون فيورون نيرانهم بالليل، لحاجتهم وطعامهم‏.
‏ وعنه أيضا‏:‏ أنها نيران المجاهدين إذا كثرت نارها إرهابا‏.
‏ وكل من قرب من العدو يوقد نيرانا كثيرة ليظنهم العدو كثيرا‏.
‏ فهذا إقسام بذلك‏.
‏ قال محمد بن كعب‏:‏ هي النار تجمع‏.
‏ وقيل هي أفكار الرجال توري نار المكر والخديعة‏.
‏ وقال عكرمة ‏:‏ هي ألسنة الرجال توري النار من عظيم ما تتكلم به، ويظهر بها، من إقامة الحجج، وإقامة الدلائل، وإيضاح الحق، وإبطال الباطل‏.
‏ وروى ابن جريح عن بعضهم قال‏:‏ فالمنجحات أمرا وعملا، كنجاح الزند إذا أوري‏.
‏ قلت‏:‏ هذه الأقوال مجاز؛ ومنه قولهم‏:‏ فلان يوري زناد الضلالة‏.
‏ والأول‏:‏ الحقيقة، وأن الخيل من شدة عدوها تقدح النار بحوافرها‏.
‏ قال مقاتل‏:‏ العرب تسمي تلك النار نار أبي حباحب، وكان أبو حباحب شيخا من مضر في الجاهلية، من أبخل الناس، وكان لا يوقد نارا لخبز ولا غيره حتى تنام العيون، فيوقد نويرة تقدم مرة وتخمد أخرى؛ فإن استيقظ لها أحد أطفأها، كراهية أن ينتفع بها أحد‏.
‏ فشبهت العرب هذه النار بناره؛ لأنه لا ينتقع بها‏.
‏ وكذلك إذا وقع السيف على البيضة فاقتدحت نارا، فكذلك يسمونها‏.
‏ قال النابغة‏:‏ ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم ** بهن فلول من قراع الكتائب تقد السَّلوقي المضاعفَ نسجُه ** وتوقد بالصفاح نار الحُباحِب

تفسير ابن كثير
يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في سبيله، فعدت وضبحت، وهو الصوت الذي يسمع من الفرس حين تعدو، {فالموريات قدحاً} يعني اصطكاك نعالها للصخر، فتقدح منه النار، {فالمغيرات صبحاً} يعني الإغارة وقت الصبح كما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يغير صباحاً ويستمع الأذان، فإن سمع أذاناً وإلا أغار، وقوله تعالى: {فأثرن به نقعاً} يعني غباراً في مكان معترك الخيول، {فوسطن به جمعاً} أي توسطن ذلك المكان كلهن جمع، روى ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: بينا أنا في الحجر جالساً جاءني رجل فسألني عن: {العاديات ضبحاً} فقلت له: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، ثم تأوي إلى الليل فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم، فانفتل عني، فذهب إلى علي رضي اللّه عنه وهو عند سقاية زمزم، فسأله عن العاديات ضبحاً، فقال: سألت عنها أحداً قبلي؟ قال: نعم سألت ابن عباس، فقال: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، قال: اذهب فادعه لي، فلما وقف على رأسه، قال: أتفتي الناس بما لا علم لك؟ واللّه لئن كان أول غزوة في الإسلام بدر، وما كان معنا إلا فرسان فرس للزبير وفرس للمقداد، فكيف تكون العاديات ضبحاً؟ إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة ومن المزدلفة إلى منى، وفي لفظ: (إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران) ""أخرجه ابن أبي حاتم""، فمذهب ابن عباس أنها الخيل وإلى قول ابن عباس ذهب جمهور المفسرين، منهم مجاهد وعكرمة وعطاء وقتادة واختاره ابن جرير، وقال علي إنها الإبل.
قال عطاء: ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب، وقال عطاء: سمعت ابن عباس يصف الضبح: أح أح، وقال أكثر هؤلاء في قوله: {فالموريات قدحاً} يعني بحوافرها، وقيل: أسعرت الحرب بين ركبانهن، وقيل: هو إيقاد النار إذا رجعوا إلى منازلهم من الليل، وقيل: المراد بذلك نيران القبائل، قال ابن جرير: والصواب الأول: الخيل حين تقدح بحوافرها، وقوله تعالى: {فالمغيرات صبحاً} قال ابن عباس ومجاهد: يعني إغارة الخيل صبحاً في سبيل اللّه، وقال: من فسرها بالإبل هو الدفع صبحاً من المزدلفة إلى منى، وقالوا كلهم في قوله: {فأثرن به نقعاً} هو المكان الذي حلت فيه أثارت به الغبار إما في حج أو غزو، وقوله تعالى: {فوسطن به جمعاً} قال ابن عباس وعطاء: يعني جمع الكفار من العدو، ويحتمل أن يكون فوسطن بذلك المكان جميعاً ويكون منصوباً على الحال المؤكدة، وقوله تعالى: {إن الإنسان لربه لكنود} هذا هو المقسم عليه، بمعنى أنه لنعم ربه لكفور جحود، قال ابن عباس ومجاهد: الكنود الكفور.
قال الحسن: الكنود هو الذي يعد المصائب وينسى نعم اللّه عليه، وقوله تعالى: {وإنه على ذلك لشهيد} قال قتادة والثوري: وإن اللّه على ذلك لشهيد، ويحتمل أن يعود الضمير على الإنسان فيكون تقديره: وإن الإنسان على كونه كنوداً لشهيد، أي بلسان حاله، أي ظاهر ذلك عليه في أقواله وأفعاله كما قال تعالى: {شاهدين على أنفسهم بالكفر} وقوله تعالى: {وإنه لحب الخير لشديد} أي وإنه لحب الخير وهو المال {لشديد}، وفيه مذهبان: أحدهما أن المعنى وإنه لشديد المحبة للمال، والثاني وإنه لحريص بخيل من محبة المال، وكلاهما صحيح، ثم قال تبارك وتعالى مزهداً في الدنيا، ومرغباً في الآخرة، ومنبهاً على ما هو كائن بعد هذه الحال، وما يستقبله الإنسان من الأهوال {أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور؟} أي أخرج ما فيها من الأموات، {وحصّل ما في الصدور} يعني أبرز وأظهر ما كانوا يسرون في نفوسهم، {إن ربهم بهم يومئذ لخبير} أي لعالم بجميع ما كانوا يصنعون، ومجازيهم عليه أوفر الجزاء، ولا يظلم مثقال ذرة.

الترجمة الانجليزية Then those striking sparks of fire,


سورة العاديات آية 3
فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا

فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
3 - (فالمغيرات صبحا) الخيل تغير على العدو وقت الصبح باغارة أصحابها

تفسير القرطبي
الخيل تغير على العدو عند الصبح؛ عن ابن عباس وأكثر المفسرين.
وكانوا إذا أرادوا الغارة سروا ليلا، ويأتون العدو صبحا؛ لأن ذلك وقت غفلة الناس.
ومنه قوله تعالى {فساء صباح المنذرين}[الصافات : 177].
وقيل : لعزهم أغاروا نهارا، و{ صبحا} على هذا، أي علانية، تشبيها بظهور الصبح.
وقال ابن مسعود وعلي رضي الله عنهما : هي الإبل تدفع بركبانها يوم النحر من منى إلى جمع.
والسنة ألا تدفع حتى تصبح؛ وقاله القرطبي.
والإغارة : سرعة السير؛ ومنه قولهم : أشرق ثبير، كيما نغير.

تفسير ابن كثير
يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في سبيله، فعدت وضبحت، وهو الصوت الذي يسمع من الفرس حين تعدو، {فالموريات قدحاً} يعني اصطكاك نعالها للصخر، فتقدح منه النار، {فالمغيرات صبحاً} يعني الإغارة وقت الصبح كما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يغير صباحاً ويستمع الأذان، فإن سمع أذاناً وإلا أغار، وقوله تعالى: {فأثرن به نقعاً} يعني غباراً في مكان معترك الخيول، {فوسطن به جمعاً} أي توسطن ذلك المكان كلهن جمع، روى ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: بينا أنا في الحجر جالساً جاءني رجل فسألني عن: {العاديات ضبحاً} فقلت له: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، ثم تأوي إلى الليل فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم، فانفتل عني، فذهب إلى علي رضي اللّه عنه وهو عند سقاية زمزم، فسأله عن العاديات ضبحاً، فقال: سألت عنها أحداً قبلي؟ قال: نعم سألت ابن عباس، فقال: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، قال: اذهب فادعه لي، فلما وقف على رأسه، قال: أتفتي الناس بما لا علم لك؟ واللّه لئن كان أول غزوة في الإسلام بدر، وما كان معنا إلا فرسان فرس للزبير وفرس للمقداد، فكيف تكون العاديات ضبحاً؟ إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة ومن المزدلفة إلى منى، وفي لفظ: (إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران) ""أخرجه ابن أبي حاتم""، فمذهب ابن عباس أنها الخيل وإلى قول ابن عباس ذهب جمهور المفسرين، منهم مجاهد وعكرمة وعطاء وقتادة واختاره ابن جرير، وقال علي إنها الإبل.
قال عطاء: ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب، وقال عطاء: سمعت ابن عباس يصف الضبح: أح أح، وقال أكثر هؤلاء في قوله: {فالموريات قدحاً} يعني بحوافرها، وقيل: أسعرت الحرب بين ركبانهن، وقيل: هو إيقاد النار إذا رجعوا إلى منازلهم من الليل، وقيل: المراد بذلك نيران القبائل، قال ابن جرير: والصواب الأول: الخيل حين تقدح بحوافرها، وقوله تعالى: {فالمغيرات صبحاً} قال ابن عباس ومجاهد: يعني إغارة الخيل صبحاً في سبيل اللّه، وقال: من فسرها بالإبل هو الدفع صبحاً من المزدلفة إلى منى، وقالوا كلهم في قوله: {فأثرن به نقعاً} هو المكان الذي حلت فيه أثارت به الغبار إما في حج أو غزو، وقوله تعالى: {فوسطن به جمعاً} قال ابن عباس وعطاء: يعني جمع الكفار من العدو، ويحتمل أن يكون فوسطن بذلك المكان جميعاً ويكون منصوباً على الحال المؤكدة، وقوله تعالى: {إن الإنسان لربه لكنود} هذا هو المقسم عليه، بمعنى أنه لنعم ربه لكفور جحود، قال ابن عباس ومجاهد: الكنود الكفور.
قال الحسن: الكنود هو الذي يعد المصائب وينسى نعم اللّه عليه، وقوله تعالى: {وإنه على ذلك لشهيد} قال قتادة والثوري: وإن اللّه على ذلك لشهيد، ويحتمل أن يعود الضمير على الإنسان فيكون تقديره: وإن الإنسان على كونه كنوداً لشهيد، أي بلسان حاله، أي ظاهر ذلك عليه في أقواله وأفعاله كما قال تعالى: {شاهدين على أنفسهم بالكفر} وقوله تعالى: {وإنه لحب الخير لشديد} أي وإنه لحب الخير وهو المال {لشديد}، وفيه مذهبان: أحدهما أن المعنى وإنه لشديد المحبة للمال، والثاني وإنه لحريص بخيل من محبة المال، وكلاهما صحيح، ثم قال تبارك وتعالى مزهداً في الدنيا، ومرغباً في الآخرة، ومنبهاً على ما هو كائن بعد هذه الحال، وما يستقبله الإنسان من الأهوال {أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور؟} أي أخرج ما فيها من الأموات، {وحصّل ما في الصدور} يعني أبرز وأظهر ما كانوا يسرون في نفوسهم، {إن ربهم بهم يومئذ لخبير} أي لعالم بجميع ما كانوا يصنعون، ومجازيهم عليه أوفر الجزاء، ولا يظلم مثقال ذرة.

الترجمة الانجليزية Then those charging in the morning


سورة العاديات آية 4
فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا

فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
4 - (فأثرن) هيجن (به) بمكان عدوهن أو بذلك الوقت (نقعا) غبارا بشدة حركتهن

تفسير القرطبي
أي غبارا؛ يعني الخيل تثير الغبار بشدة العدو في المكان الذي أغارت به.
قال عبدالله بن رواحة : عدمت بنيتي إن لم تروها ** تثير النقع من كنفي كداء والكناية في {به} ترجع إلى المكان أو إلى الموضع الذي تقع فيه الإغارة.
وإذا علم المغني جاز أن يكني عما لم يجر له ذكر بالتصريح؛ كما قال {حتى توارت بالحجاب}[ص : 32].
وقيل {فأثرن به}، أي بالعدو {نقعا}.
وقد تقدم ذكر العدو.
وقيل : النقع : ما بين مزدلفة إلى مني؛ قاله محمد بن كعب القرظي.
وقيل : إنه طريق الوادي؛ ولعله يرجع إلى الغبار المثار من هذا الموضع.
وفي الصحاح : النقع : الغبار، والجمع : نقاع.
والنقع : محبس الماء، وكذلك ما اجتمع في البئر منه.
وفي الحديث : أنه نهى أن يمنع نقع البئر.
والنقع الأرض الحرة الطين يستنقع فيها الماء؛ والجمع : نقاع وأنقع؛ مثل بحر وبحار وأبحر.
قلت : وقد يكون النقع رفع الصوت، ومنه حديث عمر حين قيل له : إن النساء قد اجتمعن يبكين على خالد بن الوليد؛ فقال : وما على نساء بني المغيرة أن يسفكن من دموعهن وهن جلوس على أبي سليمان، ما لم يكن نقع، ولا لقلقة.
قال أبو عبيد : يعني بالنقع رفع الصوت؛ على هذا رأيت قول الأكثرين من أهل العلم؛ ومنه قول لبيد : فمتى ينقع صراخ صادق ** يحلبوها ذات جرس وزجل ويروى {يحلبوها} أيضا.
يقول : متى سمعوا صراخا أحلبوا الحرب، أي جمعوا لها.
وقوله {ينقع صراخ } : يعني رفع الصوت.
وقال الكسائي : قوله {نقع ولا لقلقة} النقع : صنعه الطعام؛ يعني في المأتم.
يقال منه : نقعت أنقع نقعا.
قال أبو عبيد : ذهب بالنقع إلى النقيعة؛ وإنما النقيعة عند غيره من العلماء : صنعة الطعام عند القدوم من سفر، لا في المأتم.
وقال بعضهم : يريد عمر بالنقع : وضع التراب على الرأس؛ يذهب إلى أن النقع هو الغبار.
ولا أحسب عمر ذهب إلى هذا، ولا خافه منهن، وكيف يبلغ خوفه ذا وهو يكره لهن القيام.
فقال : يسفكن من دموعهن وهن جلوس.
قال بعضهم : النقع : شق الجيوب؛ وهو الذي لا أدري ما هو من الحديث ولا أعرفه، وليس النقع عندي في الحديث إلا الصوت الشديد، وأما اللقطة : فشدة الصوت، ولم أسمع فيه اختلافا.
وقرأ أبو حيوة {فأثرن} بالتشديد؛ أي أرت آثار ذلك.
ومن خفف فهو من أثار : إذا حرك؛ ومنه {وأثاروا الأرض} [الروم : 9].

تفسير ابن كثير
يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في سبيله، فعدت وضبحت، وهو الصوت الذي يسمع من الفرس حين تعدو، {فالموريات قدحاً} يعني اصطكاك نعالها للصخر، فتقدح منه النار، {فالمغيرات صبحاً} يعني الإغارة وقت الصبح كما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يغير صباحاً ويستمع الأذان، فإن سمع أذاناً وإلا أغار، وقوله تعالى: {فأثرن به نقعاً} يعني غباراً في مكان معترك الخيول، {فوسطن به جمعاً} أي توسطن ذلك المكان كلهن جمع، روى ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: بينا أنا في الحجر جالساً جاءني رجل فسألني عن: {العاديات ضبحاً} فقلت له: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، ثم تأوي إلى الليل فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم، فانفتل عني، فذهب إلى علي رضي اللّه عنه وهو عند سقاية زمزم، فسأله عن العاديات ضبحاً، فقال: سألت عنها أحداً قبلي؟ قال: نعم سألت ابن عباس، فقال: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، قال: اذهب فادعه لي، فلما وقف على رأسه، قال: أتفتي الناس بما لا علم لك؟ واللّه لئن كان أول غزوة في الإسلام بدر، وما كان معنا إلا فرسان فرس للزبير وفرس للمقداد، فكيف تكون العاديات ضبحاً؟ إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة ومن المزدلفة إلى منى، وفي لفظ: (إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران) ""أخرجه ابن أبي حاتم""، فمذهب ابن عباس أنها الخيل وإلى قول ابن عباس ذهب جمهور المفسرين، منهم مجاهد وعكرمة وعطاء وقتادة واختاره ابن جرير، وقال علي إنها الإبل.
قال عطاء: ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب، وقال عطاء: سمعت ابن عباس يصف الضبح: أح أح، وقال أكثر هؤلاء في قوله: {فالموريات قدحاً} يعني بحوافرها، وقيل: أسعرت الحرب بين ركبانهن، وقيل: هو إيقاد النار إذا رجعوا إلى منازلهم من الليل، وقيل: المراد بذلك نيران القبائل، قال ابن جرير: والصواب الأول: الخيل حين تقدح بحوافرها، وقوله تعالى: {فالمغيرات صبحاً} قال ابن عباس ومجاهد: يعني إغارة الخيل صبحاً في سبيل اللّه، وقال: من فسرها بالإبل هو الدفع صبحاً من المزدلفة إلى منى، وقالوا كلهم في قوله: {فأثرن به نقعاً} هو المكان الذي حلت فيه أثارت به الغبار إما في حج أو غزو، وقوله تعالى: {فوسطن به جمعاً} قال ابن عباس وعطاء: يعني جمع الكفار من العدو، ويحتمل أن يكون فوسطن بذلك المكان جميعاً ويكون منصوباً على الحال المؤكدة، وقوله تعالى: {إن الإنسان لربه لكنود} هذا هو المقسم عليه، بمعنى أنه لنعم ربه لكفور جحود، قال ابن عباس ومجاهد: الكنود الكفور.
قال الحسن: الكنود هو الذي يعد المصائب وينسى نعم اللّه عليه، وقوله تعالى: {وإنه على ذلك لشهيد} قال قتادة والثوري: وإن اللّه على ذلك لشهيد، ويحتمل أن يعود الضمير على الإنسان فيكون تقديره: وإن الإنسان على كونه كنوداً لشهيد، أي بلسان حاله، أي ظاهر ذلك عليه في أقواله وأفعاله كما قال تعالى: {شاهدين على أنفسهم بالكفر} وقوله تعالى: {وإنه لحب الخير لشديد} أي وإنه لحب الخير وهو المال {لشديد}، وفيه مذهبان: أحدهما أن المعنى وإنه لشديد المحبة للمال، والثاني وإنه لحريص بخيل من محبة المال، وكلاهما صحيح، ثم قال تبارك وتعالى مزهداً في الدنيا، ومرغباً في الآخرة، ومنبهاً على ما هو كائن بعد هذه الحال، وما يستقبله الإنسان من الأهوال {أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور؟} أي أخرج ما فيها من الأموات، {وحصّل ما في الصدور} يعني أبرز وأظهر ما كانوا يسرون في نفوسهم، {إن ربهم بهم يومئذ لخبير} أي لعالم بجميع ما كانوا يصنعون، ومجازيهم عليه أوفر الجزاء، ولا يظلم مثقال ذرة.

الترجمة الانجليزية Raising clouds of dust,


سورة العاديات آية 5
فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا

فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
5 - (فوسطن به) بالنقع (جمعا) من العدو أي صرن وسطه وعطف الفعل على الأسم لأنه في تأويل الفعل أي واللاتي عدون فأورين فأغرن

تفسير القرطبي
قوله تعالى {جمعا} مفعول بـ {وسطن به جمعا}؛ أي فوسطن بركبانهن العدو؛ أي الجمع الذي أغاروا عليهم.
وقال ابن مسعود {فوسطن به جمعا} : يعني مزدلفة؛ وسميت جمعا لاجتماع الناس.
ويقال : وسطت القوم أسطهم وسطا؛ أي صرت وسطهم.
وقرأ علي رضي الله عنه {فوسطن} بالتشديد، وهي قراءة قتادة وابن مسعود وأبي رجاء؛ لغتان بمعنى، يقال : جعلها الجمع قسمين.
بالتشديد والتخفيف وتوسطهم : بمعنى واحد.
وقيل : معنى التشديد : جعلها الجمع قسمين.
والتخفيف : صرن في وسط الجمع؛ وهما يرجعان إلى معنى الجمع.

تفسير ابن كثير
يقسم تعالى بالخيل إذا أجريت في سبيله، فعدت وضبحت، وهو الصوت الذي يسمع من الفرس حين تعدو، {فالموريات قدحاً} يعني اصطكاك نعالها للصخر، فتقدح منه النار، {فالمغيرات صبحاً} يعني الإغارة وقت الصبح كما كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يغير صباحاً ويستمع الأذان، فإن سمع أذاناً وإلا أغار، وقوله تعالى: {فأثرن به نقعاً} يعني غباراً في مكان معترك الخيول، {فوسطن به جمعاً} أي توسطن ذلك المكان كلهن جمع، روى ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: بينا أنا في الحجر جالساً جاءني رجل فسألني عن: {العاديات ضبحاً} فقلت له: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، ثم تأوي إلى الليل فيصنعون طعامهم، ويورون نارهم، فانفتل عني، فذهب إلى علي رضي اللّه عنه وهو عند سقاية زمزم، فسأله عن العاديات ضبحاً، فقال: سألت عنها أحداً قبلي؟ قال: نعم سألت ابن عباس، فقال: الخيل حين تغير في سبيل اللّه، قال: اذهب فادعه لي، فلما وقف على رأسه، قال: أتفتي الناس بما لا علم لك؟ واللّه لئن كان أول غزوة في الإسلام بدر، وما كان معنا إلا فرسان فرس للزبير وفرس للمقداد، فكيف تكون العاديات ضبحاً؟ إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة ومن المزدلفة إلى منى، وفي لفظ: (إنما العاديات ضبحاً من عرفة إلى المزدلفة، فإذا أووا إلى المزدلفة أوروا النيران) ""أخرجه ابن أبي حاتم""، فمذهب ابن عباس أنها الخيل وإلى قول ابن عباس ذهب جمهور المفسرين، منهم مجاهد وعكرمة وعطاء وقتادة واختاره ابن جرير، وقال علي إنها الإبل.
قال عطاء: ما ضبحت دابة قط إلا فرس أو كلب، وقال عطاء: سمعت ابن عباس يصف الضبح: أح أح، وقال أكثر هؤلاء في قوله: {فالموريات قدحاً} يعني بحوافرها، وقيل: أسعرت الحرب بين ركبانهن، وقيل: هو إيقاد النار إذا رجعوا إلى منازلهم من الليل، وقيل: المراد بذلك نيران القبائل، قال ابن جرير: والصواب الأول: الخيل حين تقدح بحوافرها، وقوله تعالى: {فالمغيرات صبحاً} قال ابن عباس ومجاهد: يعني إغارة الخيل صبحاً في سبيل اللّه، وقال: من فسرها بالإبل هو الدفع صبحاً من المزدلفة إلى منى، وقالوا كلهم في قوله: {فأثرن به نقعاً} هو المكان الذي حلت فيه أثارت به الغبار إما في حج أو غزو، وقوله تعالى: {فوسطن به جمعاً} قال ابن عباس وعطاء: يعني جمع الكفار من العدو، ويحتمل أن يكون فوسطن بذلك المكان جميعاً ويكون منصوباً على الحال المؤكدة، وقوله تعالى: {إن الإنسان لربه لكنود} هذا هو المقسم عليه، بمعنى أنه لنعم ربه لكفور جحود، قال ابن عباس ومجاهد: الكنود الكفور.
قال الحسن: الكنود هو الذي يعد المصائب وينسى نعم اللّه عليه، وقوله تعالى: {وإنه على ذلك لشهيد} قال قتادة والثوري: وإن اللّه على ذلك لشهيد، ويحتمل أن يعود الضمير على الإنسان فيكون تقديره: وإن الإنسان على كونه كنوداً لشهيد، أي بلسان حاله، أي ظاهر ذلك عليه في أقواله وأفعاله كما قال تعالى: {شاهدين على أنفسهم بالكفر} وقوله تعالى: {وإنه لحب الخير لشديد} أي وإنه لحب الخير وهو المال {لشديد}، وفيه مذهبان: أحدهما أن المعنى وإنه لشديد المحبة للمال، والثاني وإنه لحريص بخيل من محبة المال، وكلاهما صحيح، ثم قال تبارك وتعالى مزهداً في الدنيا، ومرغباً في الآخرة، ومنبهاً على ما هو كائن بعد هذه الحال، وما يستقبله الإنسان من الأهوال {أفلا يعلم إذا بعثر ما في القبور؟} أي أخرج ما فيها من الأموات، {وحصّل ما في الصدور} يعني أبرز وأظهر ما كانوا يسرون في نفوسهم، {إن ربهم بهم يومئذ لخبير} أي لعالم بجميع ما كانوا يصنعون، ومجازيهم عليه أوفر الجزاء، ولا يظلم مثقال ذرة.

الترجمة الانجليزية Penetrating deep into the armies,

الإبلاغ عن محتوى مخالف أو مسيء

عند الإبلاغ عن مخالفة مثل محتوى مخالف لشروط الاستخدام أو حقوق الملكية أو مسيء، إلخ، نرجو إعطائنا اكبر قدر ممكن من المعلومات  حيث أن ذلك سيساعدنا للوصول بسرعة للمحتوى أو المستخدم المخالف، و عمل اللازم نحوه،
المدينة و البلد حيث تعيش الأن
صفة البلاغ:
       شخصي، أو
إذا كان البلاغ نيابة عن جهة أخرى، ما إسم هذه الجهة أو الشخص
Image CAPTCHA
أدخل الرموز التي تظهر في الصورة