إفتتاح قسم الوثائق

  • تصفح المئات من الوثائق في العديد من المجالات: الدينية و التاريحية و العلمية و التربوية و تطوير الذات و أكتساب المهارات ... ألخ. أنقر هنا
  • إرفع وثيقة للموقع وشارك بها الغير لتعم الفائدة - سجل في الموقع ثم أنقر هذا الرابط

ابن الأجدابي : حياته وثقافته

هو الفقيه اللغوي أبو إسحاق إبراهيم بن إسماعيل بن أحمد بن عبد الله الطرابلسي المغربي الأفريقي (١). ويعرف بابن الأجدابي نسبة إلى اجدابية ، وهي بلدة من نواحي افريقية ، تقع قريبا من طرابلس الغرب ، إلى الشرق منها قليلا. وكان أسلافه ينسبون إليها ، أما هو فقد كان من أهل طرابلس الغرب ، نشأ فيها ، وتوفي هناك أيضا حوالي سنة ٦٥٠.

اشتهر أبو إسحاق ابن الأجدابي بالعلم ، وكانت له يد جيدة في اللغة وتحقيقها وإفادتها ، فعرف لذلك بالاشتغال باللغة خاصة. وقد اتفقت على وصفه بذلك كل المصادر التي ترجمت له دون استثناء. وكان أديبا فاضلا ، بلغ مبلغ الشيوخ في العلم ، فتصدر للتعليم في بلده.

وما كنا نعلم أن طرابلس الغرب كانت مركزا من مراكز الفكر والعلم ، وما كنا رأينا كذلك علماء كبارا لهم شأن في علم من العلوم ينشئون فيها. ولكن نشأة أبي إسحاق ابن الأجدابي في طرابلس الغرب ، واشتهاره بالعلم والتعليم فيها ، واشتغاله بالتصنيف في اللغة وغيرها من الفنون ، يدل دلالة قاطعة على أن طرابلس الغرب كانت حقا مركزا للعلم ، وان لم تبلغ في ذلك مبلغ حواضر الحضارة والعمران الكبرى في المشرق والمغرب من مثل بغداد ودمشق وحلب والقاهرة والقيروان وقرطبة.

__________________

(١) أنظر ترجمته في انباه الرواة ١ / ١٥١ ، ومعجم الأدباء ١ / ١٣٠ ، ومعجم البلدان (اجدابية). وبغية الوعاة ١٧٨ ، وكشف الظنون ٢ / ٣٩٩ ، وهدية العارفين ١ / ١٠ ، والاعلام ١ / ٢٥ ، وبروكلمان ١ / ٨٣ ، وذيله ١ / ٥٤١.

 

وعرف أبو إسحاق ابن الأجدابي ، إلى جانب اشتهاره بالعلم ، بتصنيف الكتب ، والإحسان في التصنيف. وقد ذكرت له المصار الكتب التالية :

١ ـ كفاية المتحفظ ، وهي مقدمة لطيفة مختصرة في اللغة. وقد اشتهرت ، واشتغل بها الناس في مصر والمغرب.

٢ ـ كتاب الأنواء ، وهو كتاب الأزمنة والأنواء هذا الذي حققناه.

٣ ـ اختصار نسب قريش لأبي عبد الله ابن الزبير ، مع زوائد وإلحاقات تشتمل على فوائد.

٤ ـ شرح ما آخره ياء من الأسماء ، وبيان اعتلال هذه الياء.

٥ ـ كتاب الرد على تثقيف اللسان في اللغة.

٦ ـ كتاب العروض ، وهو صغير.

٧ ـ كتاب العروض ، وهو كبير.

٨ ـ المختصر في علم الأنساب.

ولكن هناك شيء يلفت نظرنا ويسترعي انتباهنا بالنسبة إلى هذه الكتب ، وهو أن المصادر نعتت أغلب هذه الكتب بما يفيد أنها صغيرة الحجم مختصرة ، إلى جانب وصفها بالجودة والنفع. وقد رأينا ذلك حقا حين الكلام آنفا على خطة ابن الأجدابي في تأليف كتاب الأزمنة والأنواء. والسبب في ذلك ، فيما نرى ، أن البيئة

 

العلمية في طرابلس الغرب ، بلد ابن الأجدابي ، كانت ضيقة الحدود ، لا تستدعي منه التطويل والتفصيل في التأليف ، ويبدو أن أفراد هذه البيئة كانوا يكتفون بأصول العلوم وأسسها ، ولا يتطلبون استيعاب الجزئيات والدقائق وراء ذلك.

هذا إلى أن عادة وضع الكتب المختصرة في العلوم كانت أصلا من أصول التأليف عند العرب ، اتبعه العلماء لغاية التعليم والتيسير ، منذ القديم. ولكن اتباع هذا الأصل قد شاع وذاع بعد القرن الرابع للهجرة ، بسبب تأسيس المدارس للتعليم في المدن ، فكانت هذه المختصرات كالكتب المدرسية في أيامنا ، وبسبب انتشار الثقافة بين أوساط الناس ، وازدياد جمهور المثقفين ثقافة وسطا. حتى أن الشيخ من الشيوخ كثيرا ما كان يضع كتابين اثنين في علم من العلوم ، يجعل أحدهما مختصرا ، يقصد به المبتدئين في التعلم ، ويجعل الثاني جامعا مطولا ، يضم اشتات العلم. ويحيط بأطرافه.

وقد اتبع أبو إسحاق ابن الأجدابي نفسه هذه الطريقة في بعض كتبه. فقد رأيناه يضع كتابين اثنين في فن العروض ، أحدهما صغير ، أي مختصر بسيط ، والثاني كبير ، أي مطول مفصل.

 

الإبلاغ عن محتوى مخالف أو مسيء

عند الإبلاغ عن مخالفة مثل محتوى مخالف لشروط الاستخدام أو حقوق الملكية أو مسيء، إلخ، نرجو إعطائنا اكبر قدر ممكن من المعلومات  حيث أن ذلك سيساعدنا للوصول بسرعة للمحتوى أو المستخدم المخالف، و عمل اللازم نحوه،
المدينة و البلد حيث تعيش الأن
صفة البلاغ:
       شخصي، أو
إذا كان البلاغ نيابة عن جهة أخرى، ما إسم هذه الجهة أو الشخص
Image CAPTCHA
أدخل الرموز التي تظهر في الصورة