إفتتاح قسم الوثائق

  • تصفح المئات من الوثائق في العديد من المجالات: الدينية و التاريحية و العلمية و التربوية و تطوير الذات و أكتساب المهارات ... ألخ. أنقر هنا
  • إرفع وثيقة للموقع وشارك بها الغير لتعم الفائدة - سجل في الموقع ثم أنقر هذا الرابط

ما جاء في الحجامة وما يرجى من نفعها

وعن أنس بن مالك أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] قال: " ما مررت ليلة أسري بي على ملك من الملائكة إلا قالوا: يا محمد مر أمتك بالحجامة ".
وعنه عن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] ، قال " جعل الله الشفاء في العسل وفي الحجامة واحتجموا فإن الدم [يتبيغ] بالإنسان حتى يقتله ".
وعن نافع عن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] ، أنه يقول: " من احتجم فعلى بركة الله وهو على الريق أفضل وتزيد في الحفظ وتذهب البلغم ". وعن ابن عباس أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] قال: " نعم الدواء الحجامة تذهب الداء والصداع وتخف الصلب وتجلو البصر ". وعن مالك أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] قال: " إن كان دواء يبلغ الداء فإن الحجامة تبلغه ".
وعنه [صلى الله عليه وسلم] : " إن كان في شيء من الدواء خير فهو في هذه الحجامة ".
وعن الحسن أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] قال: " استعينوا على شدة الحر بالحجامة ".
وعن سلمى خادم رسول الله [صلى الله عليه وسلم] أنها قالت: ما سمعت أحدا يشكو إلى رسول الله [صلى الله عليه وسلم] وجعا في رأسه إلا قال له: " احتجم "، ولا وجعا في رجليه إلا قال له: " أخضبهما بالحناء ".
وعن ابن عباس أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] قال: " الحجامة شفاء من الجنون والجذام والبرص والأضراس والنعاس ".
قيل لرسول الله [صلى الله عليه وسلم] ، على ما تعطي هذا جلدك يقطعه؟ فقال [صلى الله عليه وسلم] : " هذه [هي] الحجامة وإنه أفضل ما [يتداوى] به ".
وعن مكحول أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] قال: " خمس من سفر المرسلين: الحجامة، والتعطر، والسواك، والحناء، وكثرة النساء ". ,
وعن جابر بن عبد الله أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] : قال: " نعمة العادة القائلة ونعمة العادة الحجامة تنفع بإذن الله من الصداع ووجع الأسنان ووجع الحلق وتخف الصلب والصدر ".
قال رسول الله [صلى الله عليه وسلم] : " جاءني جبريل فأمرني بالحجامة وقال: أنفع دواء يتداوى به الناس ".
وعن ابن عباس أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم] قال: " إن كان في شيء مما تصنعون خير ففي نزعة حجام ".
وعنه [صلى الله عليه وسلم] أنه قال: " ما تداوى الناس بمثل الحجامة وشربة عسل ". وقال [صلى الله عليه وسلم] : " التمسوا الشفاء في ااثنين: في شربة العسل أو شرط محجمة ".
قال سعيد بن المسيب لحجام: أشرط شرطتين. هذا الذي كان الحارث بن كلدة الثقفي يأمر به.
قال عبد الملك: يشرط ضربتين بشرط ضربة، ثم يمصر الدم، ثم يشرط ضربة أخرى.
قال عبد الملك: إن عمر بن الخطاب كان يأمر بذلك الذي يحجمه.

الإبلاغ عن محتوى مخالف أو مسيء

عند الإبلاغ عن مخالفة مثل محتوى مخالف لشروط الاستخدام أو حقوق الملكية أو مسيء، إلخ، نرجو إعطائنا اكبر قدر ممكن من المعلومات  حيث أن ذلك سيساعدنا للوصول بسرعة للمحتوى أو المستخدم المخالف، و عمل اللازم نحوه،
المدينة و البلد حيث تعيش الأن
صفة البلاغ:
       شخصي، أو
إذا كان البلاغ نيابة عن جهة أخرى، ما إسم هذه الجهة أو الشخص
Image CAPTCHA
أدخل الرموز التي تظهر في الصورة