كتاب منتخب الكلام في تفسير الأحلام - إختر العنوان من القائمة ثم أنقر "إذهب":

الباب السابع : تأويل السلام والمصافحة

(من رأى) كأنه يصافح عدوا أو يعانقه ارتفعت من بينهما العداوة ونبتت الإلفة لأنّ النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال المصافحة تزيد في المودة
(ومن رأى) أن عدوه سلم عليه فإنه يصلب إليه الصلح
(ومن رأى) أنه سلم على من ليس بينه وبينه عداوة أصاب المسلم عليه من المسلم فرحاً وإن كانت بينهما عداوة فإنّه يظفر بالمسلم ويأمن بوائقه
(ومن رأى) كأنه سلم على شيخ لا يعرفه فإنّ ذلك أمان من عذاب الله عزّ وجلّ وإن رأى أنه سلم على شيخ يعرفه فإنّه ينكح امرأة حسناء وينال أنواع الفواكه لقوله تعالى: {لَهُمْ فِيَها فَاكِهَةٌ وَلَهُمْ ما يَدّعُون} {سَلاَمٌ قَوْلاً مِنْ رَب رَحيمٍ} . فإن سلّم عليه شاب لا يعرفه فإنّه يسلم من شر أعدائه ومن كان يخطب إلى رجل فرأى كأنّه يسلم على ذلك الرجل فرد عليه جواب سلامه لم يزوجه وكذلك إن كانت بينه وبين رجل تجارة فرأى في منامه كأنّه سلم عليه فرد عليه جوابه استقامت تلك التجارة بينهما فإن لم يرد جوابه لم تستقم.