رحم الله ابن أسد

12-09-2019
الرحالة «بوركهارت» السويسري الأصل، الإنجليزي الهوى، الذي جاب مناطق الجزيرة العربية والعراق والشام، وتوفى بمصر ودفن فيها عام 1817، لفتت نظره في مصر 9 أو 10 كراسّات مهملة لرجل يقال له «شرف الدين بن أسد»، وهي مجموعة من الأمثال، فترجمها وبعث بها إلى إنجلترا لكي تطبع خوفاً عليها من الضياع.
وابن أسد هذا رجل شبه «بوهيمي»، يقال عنه إنه كان فقيراً ماجناً متهتكاً ظريفاً خليعاً متحامقاً، كان يرتجل الأمثال والأشعار ارتجالاً، ويغنيها المغنون في المقاهي والأفراح، منها...
«يا مشغول بهمّ الناس همك ليه خليتُه»، أو «يا سائلي عن طعامي الخبز راس الأمور».
مقالات      |  Jobs