بحث و تفسير و ترجمة القرآن الكريم

عرض 1 - 5 من 30
ملاحظة: يمكنكم البحث في كل السور من صفحة البحث الرئيسية، أما البحث من صفحة إحدى السورفسيكون مقصورا على تلك السورة


سورة السجدة آية 1
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ الم

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ الم

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
سورة السجدة 1 - (الم) الله أعلم بمراده به

تفسير القرطبي
قوله تعالى: {الم.
تنزيل الكتاب} الإجماع على رفع {تنزيلُ الكتاب} ولو كان منصوبا على المصدر لجاز؛ كما قرأ الكوفيون: {إنك لمن المرسلين.
على صراط مستقيم.
تنزيل العزيز الرحيم} يس : 5].
و"تنزيل" رفع بالابتداء والخبر {لا ريب فيه}.
أو خبر على إضمار مبتدأ؛ أي هذا تنزيل، أو المتلو تنزيل، أو هذه الحروف تنزيل.
ودلت {الم} على ذكر الحروف.
ويجوز أن يكون {لا ريب فيه} في موضع الحال من {الكتاب}.
و{من رب العالمين} الخبر.
قال مكّي : وهو أحسنها.
{لا ريب فيه من رب العالمين} لا شك فيه أنه من عند الله؛ فليس بسحر ولا شعر ولا كهانة ولا أساطير الأولين.

تفسير ابن كثير
{روى البخاري عن أبي هريرة قال: كان النبي صلى اللّه عليه وسلم يقرأ يوم الجمعة { ألم تنزيل } السجدة و {هل أتى على الإنسان}، وروى الإمام أحمد عن جابر قال: كان النبي صلى اللّه عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ ألم تنزيل السجدة وتبارك الذي بيده الملك.
بسم الله الرحن الرحيم قد تقدم الكلام على الحروف المقطعة في أول سورة البقرة بما أغنى عن إعادته ههنا، وقوله: {تنزيل الكتاب لا ريب فيه} أي لا شك فيه ولا مرية أنه منزل {من رب العالمين}، ثم قال تعالى مخبراً عن المشركين {أم يقولون افتراه} بل يقولون افتراه أي اختلقه من تلقاء نفسه، {بل هو الحق من ربك لتنذر قوماً ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون} أي يتبعون الحق.

الترجمة الانجليزية:

ALIF LAM MIM.


سورة السجدة آية 2
تَنْزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ

تَنْزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
2 - (تنزيل الكتاب) القرآن مبتدأ (لا ريب) شك (فيه) خبر أول (من رب العالمين) خبر ثان

تفسير القرطبي
قوله تعالى: {الم.
تنزيل الكتاب} الإجماع على رفع {تنزيلُ الكتاب} ولو كان منصوبا على المصدر لجاز؛ كما قرأ الكوفيون: {إنك لمن المرسلين.
على صراط مستقيم.
تنزيل العزيز الرحيم} يس : 5].
و"تنزيل" رفع بالابتداء والخبر {لا ريب فيه}.
أو خبر على إضمار مبتدأ؛ أي هذا تنزيل، أو المتلو تنزيل، أو هذه الحروف تنزيل.
ودلت {الم} على ذكر الحروف.
ويجوز أن يكون {لا ريب فيه} في موضع الحال من {الكتاب}.
و{من رب العالمين} الخبر.
قال مكّي : وهو أحسنها.
{لا ريب فيه من رب العالمين} لا شك فيه أنه من عند الله؛ فليس بسحر ولا شعر ولا كهانة ولا أساطير الأولين.

تفسير ابن كثير
{روى البخاري عن أبي هريرة قال: كان النبي صلى اللّه عليه وسلم يقرأ يوم الجمعة { ألم تنزيل } السجدة و {هل أتى على الإنسان}، وروى الإمام أحمد عن جابر قال: كان النبي صلى اللّه عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ ألم تنزيل السجدة وتبارك الذي بيده الملك.
بسم الله الرحن الرحيم قد تقدم الكلام على الحروف المقطعة في أول سورة البقرة بما أغنى عن إعادته ههنا، وقوله: {تنزيل الكتاب لا ريب فيه} أي لا شك فيه ولا مرية أنه منزل {من رب العالمين}، ثم قال تعالى مخبراً عن المشركين {أم يقولون افتراه} بل يقولون افتراه أي اختلقه من تلقاء نفسه، {بل هو الحق من ربك لتنذر قوماً ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون} أي يتبعون الحق.

الترجمة الانجليزية:

The revelation of this Book free of doubt and involution is from the Lord of all the worlds.


سورة السجدة آية 3
أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ۚ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ

أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ ۚ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
3 - (أم) بل (يقولون افتراه) محمد لا (بل هو الحق من ربك لتنذر) به (قوما ما) نافية (أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون) بإنذارك

تفسير القرطبي
قوله تعالى: {أم يقولون افتراه} هذه {أم} المنقطعة التي تقّدر ببل وألف الاستفهام؛ أي بل أيقولون.
وهي تدل على خروج من حديث إلى حديث؛ فإنه عز وجل أثبت أنه تنزيل من رب العالمين، وأن ذلك مما لا ريب فيه، ثم أضرب عن ذلك إلى قوله: {أم يقولون افتراه} أي افتعله واختلقه.
{بل هو الحق من ربك} كذبهم في دعوى الافتراء {لتنذر قوما ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون} قال قتادة : يعني قريشا، كانوا أمة أمية لم يأتهم نذير من قبل محمد صلى الله عليه وسلم.
و{لتنذر} متعلق بما قبلها فلا يوقف على "من ربك".
ويجوز أن يتعلق بمحذوف؛ التقدير : أنزله لتنذر قوما، فيجوز الوقف على "من ربك".
و"ما" "ما أتاهم" نفي.
{من نذير} صلة.
و{نذير} في محل الرفع، وهو المعلم المخوف.
وقيل : المراد بالقوم أهل الفترة بين عيسى ومحمد عليهما السلام؛ قاله ابن عباس ومقاتل.
وقيل : كانت الحجة ثابتة لله جل وعز عليهم بإنذار من تقدم من الرسل وإن لم يروا رسولا؛ وقد تقّدم هذا المعنى.

تفسير ابن كثير
{روى البخاري عن أبي هريرة قال: كان النبي صلى اللّه عليه وسلم يقرأ يوم الجمعة { ألم تنزيل } السجدة و {هل أتى على الإنسان}، وروى الإمام أحمد عن جابر قال: كان النبي صلى اللّه عليه وسلم لا ينام حتى يقرأ ألم تنزيل السجدة وتبارك الذي بيده الملك.
بسم الله الرحن الرحيم قد تقدم الكلام على الحروف المقطعة في أول سورة البقرة بما أغنى عن إعادته ههنا، وقوله: {تنزيل الكتاب لا ريب فيه} أي لا شك فيه ولا مرية أنه منزل {من رب العالمين}، ثم قال تعالى مخبراً عن المشركين {أم يقولون افتراه} بل يقولون افتراه أي اختلقه من تلقاء نفسه، {بل هو الحق من ربك لتنذر قوماً ما أتاهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون} أي يتبعون الحق.

الترجمة الانجليزية:

Or do they say he has fabricated it? In fact, it is the truth from your Lord so that you may warn the people to whom no admonisher was sent before you. They may haply come to guidance.


سورة السجدة آية 4
اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ ۚ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ ۚ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
4 - (الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام) أولها الأحد وآخرها الجمعة (ثم استوى على العرش) هو في اللغة سرير الملك استواء يليق به (ما لكم) يا كفار مكة (من دونه) غيره (من ولي) اسم ما بزيادة من أي ناصر (ولا شفيع) يدفع عذابه عنكم (أفلا تتذكرون) هذا فتؤمنوا

تفسير القرطبي
قوله تعالى: {الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام} عرفهم كمال قدرته ليسمعوا القرآن ويتأملوه.
ومعنى {خلق} أبدع وأوجد بعد العدم وبعد أن لم تكن شيئا.
{في ستة أيام} من يوم الأحد إلى آخر يوم الجمعة.
قال الحسن : من أيام الدنيا.
وقال ابن عباس : إن اليوم من الأيام الستة التي خلق الله فيها السموات والأرض مقداره ألف سنة من سني الدنيا.
وقال الضحاك : في ستة آلاف سنة؛ أي في مدة ستة أيام من أيام الآخرة.
{ثم استوى على العرش} تقدم.
وذكرنا أقوال العلماء في ذلك مستوفى في (الكتاب الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى).
وليست "ثم" للترتيب وإنما هي بمعنى الواو.
{ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع} أي ما للكافرين من ولي يمنع من عذابهم ولا شفيع.
ويجوز الرفع على الموضع.
{أفلا تتذكرون} في قدرته ومخلوقاته.

تفسير ابن كثير
يخبر تعالى أنه خالق الأشياء، فخلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش، وقد تقدم الكلام على ذلك، {ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع} أي بل هو المالك لأزمة الأمور، الخالق لكل شيء المدبر لكل شيء، القادر على كل شيء، فلا ولي لخلقه سواه، ولا شفيع إلا من بعد إذنه، {أفلا تتذكرون} يعني أيها العابدون غيره، المتوكلون على من عداه، تعالى وتقدس وتنزه أن يكون له نظير أو شريك أو وزير، لا إله إلا هو، ولا رب سواه.
وقوله تعالى: {يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه} أي يتنزل أمره من أعلى السماوات إلى أقصى تخوم الأرض السابعة، كما قال تعالى: {اللّه الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن} الآية، وترفع الأعمال إلى ديوانها فوق سماء الدنيا، ومسافة ما بينها وبين الأرض مسيرة خمسمائة سنة، وسمك السماء خمسمائة سنة، وقال مجاهد والضحاك: النزول من الملك في مسيرة خمسمائة عام، وصعوده في مسيرة خمسمائة عام، ولكنه يقطعها في طرفة عين، ولهذا قال تعالى: {في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون .
ذلك عالم الغيب والشهادة} أي المدبر لهذه الأمور الذي هو شهيد على أعمال عباده، يرفع إليه جليلها وحقيرها وصغيرها وكبيرها، هو العزيز الذي قد عز كل شيء فقهره وغلبه، ودانت له العباد والرقاب، {الرحيم} بعباده المؤمنين.

الترجمة الانجليزية:

It is God who created the heavens and the earth and all that lies between them, in six spans, then assumed all authority. You have no protector other than Him, nor any intercessor. Will you not be warned even then?


سورة السجدة آية 5
يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ

يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
5 - (يدبر الأمر من السماء إلى الأرض) مدة الدنيا (ثم يعرج) يرجع الأمر والتدبير (إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون) في الدنيا وفي سورة سأل خمسين ألف سنة وهو يوم القيامة لشدة أهواله بالنسبة إلى الكافر وأما المؤمن فيكون أخف عليه من صلاة مكتوبة يصليها في الدنيا كما جاء في الحديث

تفسير القرطبي
قوله تعالى: {يدبر الأمر من السماء إلى الأرض} قال ابن عباس : ينزل القضاء والقدر.
وقيل : ينزل الوحي مع جبريل.
و روى عمرو بن مرة عن عبدالرحمن بن سابط قال : يدبر أمر الدنيا أربعة : جبريل، وميكائيل، وملك الموت، وإسرافيل؛ صلوات الله عليهم أجمعين.
فأما جبريل فموكل بالرياح والجنود.
وأما ميكائيل فموكل بالقطر والماء.
وأما ملك الموت فموكل بقبض الأرواح.
وأما إسرافيل فهو ينزل بالأمر عليهم.
وقد قيل : إن العرش موضع التدبير؛ كما أن ما دون العرش موضع التفصيل؛ قال الله تعالى: {ثم استوى على العرش وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى يدبر الأمر يفصل الآيات} الرعد : 2].
وما دون السموات موضع التصريف؛ قال الله تعالى: {ولقد صرفناه بينهم ليذكروا} الفرقان : 50].
قوله تعالى: {ثم يعرج إليه} قال يحيى بن سلام : هو جبريل يصعد إلى السماء بعد نزوله بالوحي.
وقال النقاش : هو الملك الذي يدبر الأمر من السماء إلى الأرض.
وقيل : إنها أخبار أهل الأرض تصعد إليه مع حملتها من الملائكة؛ قاله ابن شجرة.
وقيل: {ثم يعرج إليه} أي يرجع ذلك الأمر والتدبير إليه بعد انقضاء الدنيا {في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون} {في يوم كان مقداره ألف سنة} وهو يوم القيامة.
وعلى الأقوال المتقدمة فالكناية في {يعرج} كناية عن الملك، ولم يجر له ذكر لأنه مفهوم من المعنى، وقد جاء صريحا في {سأل سائل} قوله: {تعرج الملائكة والروح إليه} المعارج : 4].
والضمير في {إليه} يعود على السماء على لغة من يذكرها، أو على مكان الملك الذي يرجع إليه، أو على اسم الله تعالى؛ والمراد إلى الموضع الذي أقره فيه، وإذا رجعت إلى الله فقد رجعت إلى السماء، أي إلى سدرة المنتهى؛ فإنه إليها يرتفع ما يصعد به من الأرض ومنها ينزل ما يهبط به إليها؛ ثبت معنى ذلك في صحيح مسلم.
والهاء في {مقداره} راجعة إلى التدبير؛ والمعنى : كان مقدار ذلك التدبير ألف سنة من سني الدنيا؛ أي يقضي أمر كل شيء لألف سنة في يوم واحد، ثم يلقيه إلى ملائكته، فإذا مضت قضى لألف سنة أخرى، ثم كذلك أبدا؛ قاله مجاهد.
وقيل : الهاء للعروج.
وقيل : المعنى أنه يدبر أمر الدنيا إلى أن تقوم الساعة، ثم يعرج إليه ذلك الأمر فيحكم فيه في يوم كان مقداره ألف سنة.
وقيل : المعنى يدبر أمر الشمس في طلوعها وغروبها ورجوعها إلى موضعها من الطلوع، في يوم كان مقداره في المسافة ألف سنة.
وقال ابن عباس : المعنى كان مقداره لو ساره غير الملك ألف سنة؛ لأن النزول خمسمائة والصعود خمسمائة.
وروي ذلك عن جماعة من المفسرين، وهو اختيار الطبري؛ ذكره المهدوّي.
وهو معنى القول الأول.
أي أن جبريل لسرعة سيره يقطع مسيرة ألف سنة في يوم من أيامكم؛ ذكره الزمخشري.
وذكر الماوردّي على ابن عباس والضحاك أن الملك يصعد في يوم مسيرة ألف سنة.
وعن قتادة أن الملك ينزل ويصعد في يوم مقداره ألف سنة؛ فيكون مقدار نزوله خمسمائة سنة، ومقدار صعوده خمسمائة على قول قتادة والسّدي.
وعلى قول ابن عباس والضحاك : النزول ألف سنة، والصعود ألف سنة.
{مما تعدون} أي مما تحسبون من أيام الدنيا.
وهذا اليوم عبارة عن زمان يتقدر بألف سنة من سني العالم، وليس بيوم يستوعب نهارا بين ليلتين؛ لأن ذلك ليس عند الله.
والعرب قد تعّبر عن مدة العصر باليوم؛ كما قال الشاعر : يومان يوم مقامات وأندية ** ويوم سير إلى الأعداء تأويب وليس يريد يومين مخصوصين، وإنما أراد أن زمانهم ينقسم شطرين، فعّبر عن كل واحد من الشطرين بيوم.
وقرأ ابن أبي عبلة: "يعرج" على البناء للمفعول.
وقرئ "يعدون" بالياء.
فأما قوله تعالى: {في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة} فمشكل مع هذه الآية.
وقد سأل عبدالله بن فيروز الديلمّي عبدالله بن عباس عن هذه الآية وعن قوله: {في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة} فقال : أيام سمّاها سبحانه، وما أدري ما هي؟ فأكره أن أقول فيها ما لا أعلم.
ثم سئل عنها سعيد بن المسّيب فقال : لا أدري.
فأخبرته بقول ابن عباس فقال ابن المسيب للسائل : هذا ابن عباس اتقى أن يقول فيها وهو أعلم مني.
ثم تكلم العلماء في ذلك فقيل : إن آية {سأل سائل} المعارج : 1] هو إشارة إلى يوم القيامة، بخلاف هذه الآية.
والمعنى : أن الله تعالى جعله في صعوبته على الكفار كخمسين ألف سنة؛ قاله ابن عباس.
والعرب تصف أيام المكروه بالطول وأيام السرور بالقصر.
قال : ويوم كظل الرمح قصر طوله ** دم الزق عنا واصطفاق المزاهر وقيل : إن يوم القيامة فيه أيام؛ فمنه ما مقداره ألف سنة ومنه ما مقداره خمسون ألف سنة.
وقيل : أوقات القيامة مختلفة، فيعّذب الكافر بجنس من العذاب ألف سنة، ثم ينتقل إلى جنس آخر مّدته خمسون ألف سنة.
وقيل : مواقف القيامة خمسون موقفا؛ كل موقف ألف سنة.
فمعنى: {يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة} أي مقدار وقت، أو موقف من يوم القيامة.
وقال النحاس : اليوم في اللغة بمعنى الوقت؛ فالمعنى : تعرج الملائكة والروح إليه في وقت كان مقداره ألف سنة، وفي وقت آخر كان مقداره خمسين ألف سنة.
وعن وهب بن منّبه {في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة} قال : ما بين أسفل الأرض إلى العرش.
وذكر الثعلبّي عن مجاهد وقتادة والضحاك في قوله تعالى {تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة} المعارج : 4] أراد من الأرض إلى سدرة المنتهى التي فيها جبريل.
يقول تعالى : يسير جبريل والملائكة الذين معه من أهل مقامه مسيرة خمسين ألف سنة في يوم واحد من أيام الدنيا.
وقوله{إليه} يعني إلى المكان الذي أمرهم الله تعالى أن يعرجوا إليه.
وهذا كقول إبراهيم عليه الصلاة والسلام {إني ذاهب إلى ربي سيهدين} الصافات : 99] أراد أرض الشام.
وقال تعالى: {ومن يخرج من بيته مهاجرا إلى الله} النساء : 100] أي إلى المدينة.
وقال أبو هريرة قال النبّي صلى الله عليه وسلم : (أتاني من ربي عز وجل برسالة ثم رفع رجله فوضعها فوق السماء والأخرى على الأرض لم يرفعها بعد).

تفسير ابن كثير
يخبر تعالى أنه خالق الأشياء، فخلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش، وقد تقدم الكلام على ذلك، {ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع} أي بل هو المالك لأزمة الأمور، الخالق لكل شيء المدبر لكل شيء، القادر على كل شيء، فلا ولي لخلقه سواه، ولا شفيع إلا من بعد إذنه، {أفلا تتذكرون} يعني أيها العابدون غيره، المتوكلون على من عداه، تعالى وتقدس وتنزه أن يكون له نظير أو شريك أو وزير، لا إله إلا هو، ولا رب سواه.
وقوله تعالى: {يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه} أي يتنزل أمره من أعلى السماوات إلى أقصى تخوم الأرض السابعة، كما قال تعالى: {اللّه الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن} الآية، وترفع الأعمال إلى ديوانها فوق سماء الدنيا، ومسافة ما بينها وبين الأرض مسيرة خمسمائة سنة، وسمك السماء خمسمائة سنة، وقال مجاهد والضحاك: النزول من الملك في مسيرة خمسمائة عام، وصعوده في مسيرة خمسمائة عام، ولكنه يقطعها في طرفة عين، ولهذا قال تعالى: {في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون .
ذلك عالم الغيب والشهادة} أي المدبر لهذه الأمور الذي هو شهيد على أعمال عباده، يرفع إليه جليلها وحقيرها وصغيرها وكبيرها، هو العزيز الذي قد عز كل شيء فقهره وغلبه، ودانت له العباد والرقاب، {الرحيم} بعباده المؤمنين.

الترجمة الانجليزية:

He regulates all affairs from high to low, then they rise to perfection step by step in a (heavenly) day whose measure is a thousand years of your reckoning.