بحث و تفسير و ترجمة القرآن الكريم

عرض 1 - 5 من 20
ملاحظة: يمكنكم البحث في كل السور من صفحة البحث الرئيسية، أما البحث من صفحة إحدى السورفسيكون مقصورا على تلك السورة


سورة البلد آية 1
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ لَا أُقْسِمُ بِهَٰذَا الْبَلَدِ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ لَا أُقْسِمُ بِهَٰذَا الْبَلَدِ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
سورة البلد 1 - (لا) زائدة (أقسم بهذا البلد) مكة

تفسير القرطبي
يجوز أن تكون {لا} زائدة، كما تقدم في {لا أقسم بيوم القيامة}[القيامة : 1]؛ قاله الأخفش.
أي أقسم؛ لأنه قال {بهذا البلد} وقد أقسم به في قوله {وهذا البلد الأمين}[التين : 3] فكيف يَجْحَد القسم به وقد أقسم به.
قال الشاعر : تذكرت ليلى فاعترتني صبابة ** وكاد صميم القلب لا يتقطع أي يتقطع، ودخل حرف {لا} صلة؛ ومنه قوله تعالى {ما منعك ألا تسجد إذ أمرتك}[الأعراف : 12] بدليل قوله تعالى في [ص] {ما منعك أن تسجد}.
[ص : 75].
وقرأ الحسن والأعمش وابن كثير {لأقسم} من غير ألف بعد اللام إثباتا.
وأجاز الأخفش أيضا أن تكون بمعنى {ألا}.
وقيل : ليست بنفي القسم، وإنما هو كقول العرب : لا والله لا فعلت كذا، ولا والله ما كان كذا، ولا والله لأفعلن كذا.
وقيل : هي نفي صحيح؛ والمعنى : لا أقسم بهذا البلد إذا لم تكن فيه، بعد خروجك منه.
حكاه مكي.
ورواه ابن أبي نجيح عن مجاهد قال {لا} رد عليهم.
وهذا اختيار ابن العربي؛ لأنه قال : وأما من قال إنها رد، فهو قول ليس له رد، لأنه يصح به المعنى، ويتمكن اللفظ والمراد.
فهو رد لكلام من أنكر البعث ثم ابتدأ القسم.
وقال القشيري : قوله {لا} رد لما توهم الإنسان المذكور في هذه السورة، المغرور بالدنيا.
أي ليس الأمر كما يحسبه، من أنه لن يقدر عليه أحد، ثم ابتدأ القسم.
و{البلد} : هي مكة، أجمعوا عليه.
أي أقسم بالبلد الحرام الذي أنت فيه، لكرامتك علي وحبي لك.
وقال الواسطي أي نحلف لك بهذا البلد الذي شرفته بمكانك فيه حيا، وبركتك ميتا، يعني المدينة.
والأول أصح؛ لأن السورة نزلت بمكة باتفاق.

تفسير ابن كثير
هذا قسم من اللّه تبارك وتعالى بمكة أُم القرى في حال كون الساكن فيها حلالاً، لينّبه على عظمة قدرها في حال إحرام أهلها، قال مجاهد: {لا أُقسم بهذا البلد} لا، رد عليهم.
أقسم بهذا البلد، وقال ابن عباس: {لاأقسم بهذا البلد} يعني مكة {وأنت حِلٌّ بهذا البلد} قال: أنت يا محمد يحل لك أن تقاتل به، وقال مجاهد: ما أصبت فيه فهو حلال لك، وقال الحسن البصري: أحلها اللّه له ساعة من نهار، وهذا المعنى قد ورد به الحديث المتفق على صحته: (إن هذا البلد حرمه اللّه يوم خلق السماوات والأرض، فهو حرام بحرمة اللّه إلى يوم القيامة، لا يعضد شجره ولا يختلى خلاه، وإنما أحلت لي ساعة من نهار، وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس، ألا فليبلغ الشاهد الغائب) ""أخرجه الشيخان وأصحاب السنن"".
وفي لفظ آخر: (فإن أحد ترخّص بقتال رسول اللّه فقولوا إن اللّه أذن لرسوله ولم يأذن لكم)، وقوله تعالى: {ووالد وما ولد} قال ابن عباس: الوالد الذي يلد {وما ولد} العاقر الذي لا يولد له، وقال مجاهد وقتادة والضحّاك: يعني بالوالد آدم {وما ولد} ولده، وهذا الذي ذهب إليه مجاهد وأصحابه حسن قوي، لأنه تعالى لما أقسم بأُم القرى وهي المساكن، أقسم بعده بالساكن، وهو آدم أبو البشر وولده، واختار ابن جرير أنه عام في كل ولد وولده وهو محتمل أيضاً، وقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في كبد} روي عن ابن مسعود وابن عباس: يعني منتصباً، زاد ابن عباس: منتصباً في بطن أمه، والكبد: الاستواء والاستقامة، ومعنى هذا القول: لقد خلقناه سوياً مستقيماً، كقوله تعالى: {الذي خلقك فسواك فعدلك .
في أي صورة ما شاء ركبك}، وكقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم} وقال ابن عباس {في كبد} في شدة خلق، ألم تر إليه وذكر مولده ونبات أسنانه، وقال مجاهد: {في كبد} نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، يكبد في الخلق، وهو كقوله تعالى: {حملته أُمّه كرهاً ووضعته كرهاً} فهو يكابد ذلك، وقال سعيد بن جبير: {في كبد} في شدة وطلب معيشة، وقال قتادة: في مشقة، وقال الحسن: يكابد أمر الدنيا وأمر من الآخرة، وفي رواية: يكابد مضايق الدنيا وشدائد الآخرة، واختار ابن جرير أن المراد بذلك مكابدة الأمور ومشاقها.
وقال تعالى: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال الحسن البصري: يعني يأخد ماله، وقال قتادة: يظن أن لن يسأل عن هذا المال من أين اكتسبه وأين أنفقه، وقال السدي: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال: اللّه عزَّ وجلَّ يظن أن لن يقدر عليه ربه، وقوله تعالى: {يقول أهلكت مالاً لبداً} أي يقول ابن آدم: أنفقت {مالاً لبداً} أي كثيراً قاله مجاهد والحسن، {أيحسب أن لم يره أحد} قال مجاهد: أي أيحسب أن لم يره اللّه عزَّ وجلَّ، وكذا قال غيره من السلف، وقوله تعالى: {ألم نجعل له عينين} أي يبصر بهما {ولساناً} أي ينطق به فيعبر عما في ضميره {وشفتين} يستعين بهما على الكلام، وأكل الطعام، وجمالاً لوجهه وفمه.
وقد روى الحافظ ابن عساكر عن مكحول قال؛ قال النبي صلى اللّه عليه وسلم: (يقول اللّه تعالى: يا ابن آدم قد أنعمت عليك نعماً عظاماً، لا تحصي عددها ولا تطيق شكرها، وإن مما أنعمت عليك أن جعلت لك عينين تنظر بهما، وجعلت لهما غطاء، فانظر بعينيك إلى ما أحللت لك، وإن رأيت ما حرمت عليك، فأطبق عليهما غطاءهما، وجعلت لك لساناً وجعلت له غلافاً، فانطق بما أمرتك، وأحللت لك فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأغلق عليك لسانك، وجعلت لك فرجاً وجعلت لك ستراً، فأصب بفرجك ما أحللت لك، فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأرخ عليك سترك، يا ابن آدم إنك لا تحمل سخطي ولا تطيق انتقامي) ""أخرجه الحافظ ابن عساكر في ترجمة أبي الربيع الدمشقي"".
{وهديناه النجدين} الطريقين، قال ابن مسعود: الخير والشر، وعن أبي رجاء قال: سمعت الحسن يقول: {وهديناه النجدين} قال: ذكر لنا أن نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقول: (يا أيها الناس إنهما النجدان، نجد الخير، ونجد الشر، فما جعل نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير) ""أخرجه ابن جرير عن الحسن مرسلاً""، وقال ابن عباس {وهديناه النجدين} قال: الثديين، قال ابن جرير: والصواب القول الأول، نظير هذه الآية قوله: {إنا هديناه السبيل إما شاكراً أو كفوراً}.

الترجمة الانجليزية:

I CALL THIS earth to witness --


سورة البلد آية 2
وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَٰذَا الْبَلَدِ

وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَٰذَا الْبَلَدِ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
2 - (وأنت) يا محمد (حل) حلال (بهذا البلد) بأن يحل لك فقاتل فيه وقد أنجز الله له هذا الوعد يوم الفتح فالجملة اعتراض بين المقسم به وما عطف عليه

تفسير القرطبي
يعني في المستقبل؛ مثل قوله تعالى {إنك ميت وإنهم ميتون}.
ومثله واسع في كلام العرب.
تقول لمن تعده الإكرام والحباء : أنت مكرم محبو.
وهو في كلام الله واسع، لأن الأحوال المستقبلة عنده كالحاضرة المشاهدة؛ وكفاك دليلا قاطعا على أنه للاستقبال، وأن تفسيره بالحال محال : أن السورة باتفاق مكية قبل الفتح.
فروى منصور عن مجاهد {وأنت حل} قال : ما صنعت فيه من شيء فأنت في حل.
وكذا قال ابن عباس : أحل له يوم دخل مكة أن يقتل من شاء، فقتل ابن خطل ومقيس بن صبابة وغيرهما.
ولم يحل لأحد من الناس أن يقتل بها أحدا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وروى السدي قال : أنت في حل ممن قاتلك أن تقتله.
وروى أبو صالح عن ابن عباس قال : أُحلت له ساعة من نهار، ثم أُطبقت وحُرمت إلى يوم القيامة، وذلك يوم فتح مكة.
وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : [إن الله حرم مكة يوم خلق السموات والأرض، فهي حرام إلى أن تقوم الساعة، فلم تحل لأحد قبلي، ولا تحل لأحد بعدي، ولم تحل لي إلا ساعة من نهار] الحديث.
وقد تقدم في سورة [المائدة] ابن زيد : لم يكن بها أحد حلالا غير النبي صلى الله عليه وسلم : وقيل : وأنت مقيم فيه وهو محلك.
وقيل : وأنت فيه محسن، وأنا عنك فيه راض.
وذكر أهل اللغة أنه يقال : رجل حل وحلال ومحل، ورجل حرام ومحل، ورجل حرام ومحرم.
وقال قتادة : أنت حل به : لست بأثم.
وقيل : هو ثناء على النبي صلى الله عليه وسلم؛ أي إنك غير مرتكب في هذا البلد ما يحرم عليك ارتكابه، معرفة منك بحق هذا البيت؛ لا كالمشركين الذين يرتكبون الكفر بالله فيه.
أي أقسم بهذا البيت المعظم الذي قد عرفت حرمته، فأنت مقيم فيه معظم له، غير مرتكب فيه ما يحرم عليك.
وقال شرحبيل بن سعد {وأنت حل بهذا البلد} أي حلال؛ أي هم يحرمون مكة أن يقتلوا بها صيدا أو يعضدوا بها شجرة، ثم هم مع هذا يستحلون إخراجك وقتلك.

تفسير ابن كثير
هذا قسم من اللّه تبارك وتعالى بمكة أُم القرى في حال كون الساكن فيها حلالاً، لينّبه على عظمة قدرها في حال إحرام أهلها، قال مجاهد: {لا أُقسم بهذا البلد} لا، رد عليهم.
أقسم بهذا البلد، وقال ابن عباس: {لاأقسم بهذا البلد} يعني مكة {وأنت حِلٌّ بهذا البلد} قال: أنت يا محمد يحل لك أن تقاتل به، وقال مجاهد: ما أصبت فيه فهو حلال لك، وقال الحسن البصري: أحلها اللّه له ساعة من نهار، وهذا المعنى قد ورد به الحديث المتفق على صحته: (إن هذا البلد حرمه اللّه يوم خلق السماوات والأرض، فهو حرام بحرمة اللّه إلى يوم القيامة، لا يعضد شجره ولا يختلى خلاه، وإنما أحلت لي ساعة من نهار، وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس، ألا فليبلغ الشاهد الغائب) ""أخرجه الشيخان وأصحاب السنن"".
وفي لفظ آخر: (فإن أحد ترخّص بقتال رسول اللّه فقولوا إن اللّه أذن لرسوله ولم يأذن لكم)، وقوله تعالى: {ووالد وما ولد} قال ابن عباس: الوالد الذي يلد {وما ولد} العاقر الذي لا يولد له، وقال مجاهد وقتادة والضحّاك: يعني بالوالد آدم {وما ولد} ولده، وهذا الذي ذهب إليه مجاهد وأصحابه حسن قوي، لأنه تعالى لما أقسم بأُم القرى وهي المساكن، أقسم بعده بالساكن، وهو آدم أبو البشر وولده، واختار ابن جرير أنه عام في كل ولد وولده وهو محتمل أيضاً، وقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في كبد} روي عن ابن مسعود وابن عباس: يعني منتصباً، زاد ابن عباس: منتصباً في بطن أمه، والكبد: الاستواء والاستقامة، ومعنى هذا القول: لقد خلقناه سوياً مستقيماً، كقوله تعالى: {الذي خلقك فسواك فعدلك .
في أي صورة ما شاء ركبك}، وكقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم} وقال ابن عباس {في كبد} في شدة خلق، ألم تر إليه وذكر مولده ونبات أسنانه، وقال مجاهد: {في كبد} نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، يكبد في الخلق، وهو كقوله تعالى: {حملته أُمّه كرهاً ووضعته كرهاً} فهو يكابد ذلك، وقال سعيد بن جبير: {في كبد} في شدة وطلب معيشة، وقال قتادة: في مشقة، وقال الحسن: يكابد أمر الدنيا وأمر من الآخرة، وفي رواية: يكابد مضايق الدنيا وشدائد الآخرة، واختار ابن جرير أن المراد بذلك مكابدة الأمور ومشاقها.
وقال تعالى: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال الحسن البصري: يعني يأخد ماله، وقال قتادة: يظن أن لن يسأل عن هذا المال من أين اكتسبه وأين أنفقه، وقال السدي: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال: اللّه عزَّ وجلَّ يظن أن لن يقدر عليه ربه، وقوله تعالى: {يقول أهلكت مالاً لبداً} أي يقول ابن آدم: أنفقت {مالاً لبداً} أي كثيراً قاله مجاهد والحسن، {أيحسب أن لم يره أحد} قال مجاهد: أي أيحسب أن لم يره اللّه عزَّ وجلَّ، وكذا قال غيره من السلف، وقوله تعالى: {ألم نجعل له عينين} أي يبصر بهما {ولساناً} أي ينطق به فيعبر عما في ضميره {وشفتين} يستعين بهما على الكلام، وأكل الطعام، وجمالاً لوجهه وفمه.
وقد روى الحافظ ابن عساكر عن مكحول قال؛ قال النبي صلى اللّه عليه وسلم: (يقول اللّه تعالى: يا ابن آدم قد أنعمت عليك نعماً عظاماً، لا تحصي عددها ولا تطيق شكرها، وإن مما أنعمت عليك أن جعلت لك عينين تنظر بهما، وجعلت لهما غطاء، فانظر بعينيك إلى ما أحللت لك، وإن رأيت ما حرمت عليك، فأطبق عليهما غطاءهما، وجعلت لك لساناً وجعلت له غلافاً، فانطق بما أمرتك، وأحللت لك فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأغلق عليك لسانك، وجعلت لك فرجاً وجعلت لك ستراً، فأصب بفرجك ما أحللت لك، فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأرخ عليك سترك، يا ابن آدم إنك لا تحمل سخطي ولا تطيق انتقامي) ""أخرجه الحافظ ابن عساكر في ترجمة أبي الربيع الدمشقي"".
{وهديناه النجدين} الطريقين، قال ابن مسعود: الخير والشر، وعن أبي رجاء قال: سمعت الحسن يقول: {وهديناه النجدين} قال: ذكر لنا أن نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقول: (يا أيها الناس إنهما النجدان، نجد الخير، ونجد الشر، فما جعل نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير) ""أخرجه ابن جرير عن الحسن مرسلاً""، وقال ابن عباس {وهديناه النجدين} قال: الثديين، قال ابن جرير: والصواب القول الأول، نظير هذه الآية قوله: {إنا هديناه السبيل إما شاكراً أو كفوراً}.

الترجمة الانجليزية:

And you are free to live upon it, --


سورة البلد آية 3
وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ

وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
3 - (ووالد) أي آدم (وما ولد) ذريته وما بمعنى من

تفسير القرطبي
قال مجاهد وقتادة والضحاك والحسن وأبو صالح {ووالد} آدم : عليه السلام.
{وما ولد} أي وما نسل من ولده.
أقسم بهم لأنهم أعجب ما خلق الله تعالى على وجه الأرض؛ لما فيهم من البيان والنطق والتدبير، وفيهم الأنبياء والدعاة إلى الله تعالى.
وقيل : هو إقسام بآدم والصالحين من ذريته، وأما غير الصالحين فكأنهم بهائم.
وقيل : الوالد إبراهيم.
وما ولد : ذريته؛ قال أبو عمران الجوني.
ثم يحتمل أنه يريد جميع ذريته.
ويحتمل أنه يريد المسلمين من ذريته.
قال الفراء : وصلحت {ما} للناس؛ كقوله {ما طاب لكم}[النساء : 3] وكقوله {وما خلق الذكر والأنثى}[الليل : 3] وهو الخالق للذكر والأنثى، وقيل {ما} مع ما بعدها في موضع المصدر؛ أي ووالد وولادته؛ كقوله تعالى {والسماء وما بناها}.
وقال عكرمة وسعيد بن جبير {ووالد} يعني الذي يولد له، {وما ولد} يعني العاقر الذي لا يولد له؛ وقال ابن عباس.
و{ما} على هذا نفي.
وهو بعيد؛ ولا يصح إلا بإضمار الموصول؛ أي ووالد والذي ما ولد، وذلك لا يجوز عند البصريين.
وقيل : هو عموم في كل والد وكل مولود؛ قاله عطية العوفي.
وروي معناه عن ابن عباس أيضا.
وهو اختيار الطبري.
قال الماوردي : ويحتمل أن الوالد النبي صلى الله عليه وسلم، لتقدم ذكره، وما ولد أمته : لقوله عليه السلام : [إنما أنا لكم بمنزلة الوالد أعلمكم].
فأقسم به وبأمته بعد أن أقسم ببلده؛ مبالغة في تشريفه عليه السلام.

تفسير ابن كثير
هذا قسم من اللّه تبارك وتعالى بمكة أُم القرى في حال كون الساكن فيها حلالاً، لينّبه على عظمة قدرها في حال إحرام أهلها، قال مجاهد: {لا أُقسم بهذا البلد} لا، رد عليهم.
أقسم بهذا البلد، وقال ابن عباس: {لاأقسم بهذا البلد} يعني مكة {وأنت حِلٌّ بهذا البلد} قال: أنت يا محمد يحل لك أن تقاتل به، وقال مجاهد: ما أصبت فيه فهو حلال لك، وقال الحسن البصري: أحلها اللّه له ساعة من نهار، وهذا المعنى قد ورد به الحديث المتفق على صحته: (إن هذا البلد حرمه اللّه يوم خلق السماوات والأرض، فهو حرام بحرمة اللّه إلى يوم القيامة، لا يعضد شجره ولا يختلى خلاه، وإنما أحلت لي ساعة من نهار، وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس، ألا فليبلغ الشاهد الغائب) ""أخرجه الشيخان وأصحاب السنن"".
وفي لفظ آخر: (فإن أحد ترخّص بقتال رسول اللّه فقولوا إن اللّه أذن لرسوله ولم يأذن لكم)، وقوله تعالى: {ووالد وما ولد} قال ابن عباس: الوالد الذي يلد {وما ولد} العاقر الذي لا يولد له، وقال مجاهد وقتادة والضحّاك: يعني بالوالد آدم {وما ولد} ولده، وهذا الذي ذهب إليه مجاهد وأصحابه حسن قوي، لأنه تعالى لما أقسم بأُم القرى وهي المساكن، أقسم بعده بالساكن، وهو آدم أبو البشر وولده، واختار ابن جرير أنه عام في كل ولد وولده وهو محتمل أيضاً، وقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في كبد} روي عن ابن مسعود وابن عباس: يعني منتصباً، زاد ابن عباس: منتصباً في بطن أمه، والكبد: الاستواء والاستقامة، ومعنى هذا القول: لقد خلقناه سوياً مستقيماً، كقوله تعالى: {الذي خلقك فسواك فعدلك .
في أي صورة ما شاء ركبك}، وكقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم} وقال ابن عباس {في كبد} في شدة خلق، ألم تر إليه وذكر مولده ونبات أسنانه، وقال مجاهد: {في كبد} نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، يكبد في الخلق، وهو كقوله تعالى: {حملته أُمّه كرهاً ووضعته كرهاً} فهو يكابد ذلك، وقال سعيد بن جبير: {في كبد} في شدة وطلب معيشة، وقال قتادة: في مشقة، وقال الحسن: يكابد أمر الدنيا وأمر من الآخرة، وفي رواية: يكابد مضايق الدنيا وشدائد الآخرة، واختار ابن جرير أن المراد بذلك مكابدة الأمور ومشاقها.
وقال تعالى: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال الحسن البصري: يعني يأخد ماله، وقال قتادة: يظن أن لن يسأل عن هذا المال من أين اكتسبه وأين أنفقه، وقال السدي: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال: اللّه عزَّ وجلَّ يظن أن لن يقدر عليه ربه، وقوله تعالى: {يقول أهلكت مالاً لبداً} أي يقول ابن آدم: أنفقت {مالاً لبداً} أي كثيراً قاله مجاهد والحسن، {أيحسب أن لم يره أحد} قال مجاهد: أي أيحسب أن لم يره اللّه عزَّ وجلَّ، وكذا قال غيره من السلف، وقوله تعالى: {ألم نجعل له عينين} أي يبصر بهما {ولساناً} أي ينطق به فيعبر عما في ضميره {وشفتين} يستعين بهما على الكلام، وأكل الطعام، وجمالاً لوجهه وفمه.
وقد روى الحافظ ابن عساكر عن مكحول قال؛ قال النبي صلى اللّه عليه وسلم: (يقول اللّه تعالى: يا ابن آدم قد أنعمت عليك نعماً عظاماً، لا تحصي عددها ولا تطيق شكرها، وإن مما أنعمت عليك أن جعلت لك عينين تنظر بهما، وجعلت لهما غطاء، فانظر بعينيك إلى ما أحللت لك، وإن رأيت ما حرمت عليك، فأطبق عليهما غطاءهما، وجعلت لك لساناً وجعلت له غلافاً، فانطق بما أمرتك، وأحللت لك فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأغلق عليك لسانك، وجعلت لك فرجاً وجعلت لك ستراً، فأصب بفرجك ما أحللت لك، فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأرخ عليك سترك، يا ابن آدم إنك لا تحمل سخطي ولا تطيق انتقامي) ""أخرجه الحافظ ابن عساكر في ترجمة أبي الربيع الدمشقي"".
{وهديناه النجدين} الطريقين، قال ابن مسعود: الخير والشر، وعن أبي رجاء قال: سمعت الحسن يقول: {وهديناه النجدين} قال: ذكر لنا أن نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقول: (يا أيها الناس إنهما النجدان، نجد الخير، ونجد الشر، فما جعل نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير) ""أخرجه ابن جرير عن الحسن مرسلاً""، وقال ابن عباس {وهديناه النجدين} قال: الثديين، قال ابن جرير: والصواب القول الأول، نظير هذه الآية قوله: {إنا هديناه السبيل إما شاكراً أو كفوراً}.

الترجمة الانجليزية:

And the parent and the offspring,


سورة البلد آية 4
لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ

لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
4 - (لقد خلقنا الإنسان) الجنس (في كبد) نصب وشدة يكابد مصائب الدنيا وشدائد الحرارة

تفسير القرطبي
إلى هنا انتهى القسم؛ وهذا جوابه.
ولله أن يقسم بما يشاء من مخلوقاته لتعظيمها، كما تقدم.
والإنسان هنا ابن آدم.
{في كبد} أي في شدة وعناء من مكابدة الدنيا.
وأصل الكبد الشدة.
ومنه تكبد اللبن : غلظ وخثر وأشتد.
ومنه الكبد؛ لأنه دم تغلظ واشتد.
ويقال : كابدت هذا الأمر : قاسيت شدته : قال لبليد : يا عين هلا بكيت أربد إذ ** قمنا وقام الخصوم في كبد قال ابن عباس والحسن {في كبد} أي في شدة ونصب.
وعن ابن عباس أيضا : في شدة من حمله وولادته ورضاعه ونبت أسنانه، وغير ذلك من أحواله.
وروى عكرمة عنه قال : منتصبا في بطن أمه.
والكبد : الاستواء والاستقامة.
فهذا امتنان عليه في الخلقة.
ولم يخلق الله جل ثناؤه دابة في بطن أمها إلا منكبة على وجهها إلا ابن آدم، فإنه منتصب انتصابا؛ وهو قول النخعي ومجاهد وغيرهما.
ابن كيسان : منتصبا رأسه في بطن أمه؛ فإذا أذن الله أن يخرج من بطن أمه قلب رأسه إلى رجلي أمه.
وقال الحسن : يكابد مصائب الدنيا وشدائد الآخرة.
وعنه أيضا : يكابد الشكر على السراء ويكابد الصبر على الضراء؛ لأنه لا يخلو من أحدهما.
ورواه ابن عمر.
وقال يَمانٌ : لم يخلق الله خلقا يكابد ما يكابد ابن آدم؛ وهو مع ذلك أضعف الخلق.
قال علماؤنا : أول ما يكابد قطع سرته، ثم إذا قمط قماطا، وشد رباطا، يكابد الضيق والتعب، ثم يكابد الارتضاع، ولو فاته لضاع، ثم يكابد نبت أسنانه، وتحرك لسانه، ثم يكابد الفطام، الذي هو أشد من اللطام، ثم يكابد الختان، والأوجاع والأحزان، ثم يكابد المعلم وصولته، والمؤدب وسياسته، والأستاذ وهيبته، ثم يكابد شغل التزويج والتعجيل فيه، ثم يكابد شغل الأولاد، والخدم والأجناد، ثم يكابد شغل الدور، وبناء القصور، ثم الكبر والهرم، وضعف الركبة والقدم، في مصائب يكثر تعدادها، ونوائب يطول إيرادها، من صداع الرأس، ووجع الأضراس، ورمد العين، وغم الدين، ووجع السن، وألم الأذن.
ويكابد محنا في المال والنفس، مثل الضرب والحبس، ولا يمضى عليه يوم إلا يقاسي فيه شدة، ولا يكابد إلا مشقة، ثم الموت بعد ذلك كله، ثم مساءلة الملك، وضغطة القبر وظلمته؛ ثم البعث والعرض على الله، إلى أن يستقر به القرار، إما في الجنة وإما في النار؛ قال الله تعالى {لقد خلقنا الإنسان في كبد}، فلو كان الأمر إليه لما اختار هذه الشدائد.
ودل هذا على أن له خالقا دبره، وقضى عليه بهذه الأحوال؛ فليمتثل أمره.
وقال ابن زيد : الإنسان هنا آدم.
وقوله {في كبد} أي في وسط السماء.
وقال الكلبي : إن هذا نزل في رجل من بني جمح؛ كان يقال له أبو الأشدين، وكان يأخذ الأديم العكاظي فيجعله تحت قدميه، فيقول : من أزالني عنه فله كذا.
فيجذبه عشرة حتى يتمزق ولا تزول قدماه؛ وكان من أعداء النبي صلى الله عليه وسلم، وفيه نزل {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} [البلد : 5] يعني : لقوته.
وروي عن ابن عباس.
{في كبد} أي شديدا، يعني شديد الخلق؛ وكان من أشد رجال قريش.
وكذلك ركانة ابن هشام بن عبدالمطلب، وكان مثلا في البأس والشدة.
وقيل {في كبد} أي جريء القلب، غليظ الكبد، مع ضعف خلقته، ومهانة مادته.
ابن عطاء : في ظلمة وجهل.
الترمذي : مضيعا ما يعنيه، مشتغلا بما لا يعنيه.

تفسير ابن كثير
هذا قسم من اللّه تبارك وتعالى بمكة أُم القرى في حال كون الساكن فيها حلالاً، لينّبه على عظمة قدرها في حال إحرام أهلها، قال مجاهد: {لا أُقسم بهذا البلد} لا، رد عليهم.
أقسم بهذا البلد، وقال ابن عباس: {لاأقسم بهذا البلد} يعني مكة {وأنت حِلٌّ بهذا البلد} قال: أنت يا محمد يحل لك أن تقاتل به، وقال مجاهد: ما أصبت فيه فهو حلال لك، وقال الحسن البصري: أحلها اللّه له ساعة من نهار، وهذا المعنى قد ورد به الحديث المتفق على صحته: (إن هذا البلد حرمه اللّه يوم خلق السماوات والأرض، فهو حرام بحرمة اللّه إلى يوم القيامة، لا يعضد شجره ولا يختلى خلاه، وإنما أحلت لي ساعة من نهار، وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس، ألا فليبلغ الشاهد الغائب) ""أخرجه الشيخان وأصحاب السنن"".
وفي لفظ آخر: (فإن أحد ترخّص بقتال رسول اللّه فقولوا إن اللّه أذن لرسوله ولم يأذن لكم)، وقوله تعالى: {ووالد وما ولد} قال ابن عباس: الوالد الذي يلد {وما ولد} العاقر الذي لا يولد له، وقال مجاهد وقتادة والضحّاك: يعني بالوالد آدم {وما ولد} ولده، وهذا الذي ذهب إليه مجاهد وأصحابه حسن قوي، لأنه تعالى لما أقسم بأُم القرى وهي المساكن، أقسم بعده بالساكن، وهو آدم أبو البشر وولده، واختار ابن جرير أنه عام في كل ولد وولده وهو محتمل أيضاً، وقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في كبد} روي عن ابن مسعود وابن عباس: يعني منتصباً، زاد ابن عباس: منتصباً في بطن أمه، والكبد: الاستواء والاستقامة، ومعنى هذا القول: لقد خلقناه سوياً مستقيماً، كقوله تعالى: {الذي خلقك فسواك فعدلك .
في أي صورة ما شاء ركبك}، وكقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم} وقال ابن عباس {في كبد} في شدة خلق، ألم تر إليه وذكر مولده ونبات أسنانه، وقال مجاهد: {في كبد} نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، يكبد في الخلق، وهو كقوله تعالى: {حملته أُمّه كرهاً ووضعته كرهاً} فهو يكابد ذلك، وقال سعيد بن جبير: {في كبد} في شدة وطلب معيشة، وقال قتادة: في مشقة، وقال الحسن: يكابد أمر الدنيا وأمر من الآخرة، وفي رواية: يكابد مضايق الدنيا وشدائد الآخرة، واختار ابن جرير أن المراد بذلك مكابدة الأمور ومشاقها.
وقال تعالى: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال الحسن البصري: يعني يأخد ماله، وقال قتادة: يظن أن لن يسأل عن هذا المال من أين اكتسبه وأين أنفقه، وقال السدي: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال: اللّه عزَّ وجلَّ يظن أن لن يقدر عليه ربه، وقوله تعالى: {يقول أهلكت مالاً لبداً} أي يقول ابن آدم: أنفقت {مالاً لبداً} أي كثيراً قاله مجاهد والحسن، {أيحسب أن لم يره أحد} قال مجاهد: أي أيحسب أن لم يره اللّه عزَّ وجلَّ، وكذا قال غيره من السلف، وقوله تعالى: {ألم نجعل له عينين} أي يبصر بهما {ولساناً} أي ينطق به فيعبر عما في ضميره {وشفتين} يستعين بهما على الكلام، وأكل الطعام، وجمالاً لوجهه وفمه.
وقد روى الحافظ ابن عساكر عن مكحول قال؛ قال النبي صلى اللّه عليه وسلم: (يقول اللّه تعالى: يا ابن آدم قد أنعمت عليك نعماً عظاماً، لا تحصي عددها ولا تطيق شكرها، وإن مما أنعمت عليك أن جعلت لك عينين تنظر بهما، وجعلت لهما غطاء، فانظر بعينيك إلى ما أحللت لك، وإن رأيت ما حرمت عليك، فأطبق عليهما غطاءهما، وجعلت لك لساناً وجعلت له غلافاً، فانطق بما أمرتك، وأحللت لك فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأغلق عليك لسانك، وجعلت لك فرجاً وجعلت لك ستراً، فأصب بفرجك ما أحللت لك، فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأرخ عليك سترك، يا ابن آدم إنك لا تحمل سخطي ولا تطيق انتقامي) ""أخرجه الحافظ ابن عساكر في ترجمة أبي الربيع الدمشقي"".
{وهديناه النجدين} الطريقين، قال ابن مسعود: الخير والشر، وعن أبي رجاء قال: سمعت الحسن يقول: {وهديناه النجدين} قال: ذكر لنا أن نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقول: (يا أيها الناس إنهما النجدان، نجد الخير، ونجد الشر، فما جعل نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير) ""أخرجه ابن جرير عن الحسن مرسلاً""، وقال ابن عباس {وهديناه النجدين} قال: الثديين، قال ابن جرير: والصواب القول الأول، نظير هذه الآية قوله: {إنا هديناه السبيل إما شاكراً أو كفوراً}.

الترجمة الانجليزية:

That We created man in toil and trouble.


سورة البلد آية 5
أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ

أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ

 إستمع  إستمع

تفسير الجلالين
5 - (أيحسب) أيظن الإنسان قوي قريش وهو أبو الأشد بن كلدة بقوته (أن) مخففة من الثقيلة واسمها محذوف أي انه (لن يقدر عليه أحد) والله قادر عليه

تفسير القرطبي
قوله تعالى {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} أي أيظن ابن آدم أن لن يعاقبه الله عز وجل {يقول أهلكت} أي أنفقت.
{مالا لبدا} أي كثيرا مجتمعا.
{أيحسب} أي أيظن.
{أن لم يره} أي أن لم يعاينه {أحد} بل علم الله عز وجل ذلك منه، فكان كاذبا في قوله : أهلكت ولم يكن أنفقه.
وروى أبو هريرة قال : يوقف العبد، فيقال ماذا عملت في المال الذي رزقتك؟ فيقول : أنفقته وزكيته.
فيقال : كأنك إنما فعلت ذلك ليقال سخي، فقد قيل ذلك.
ثم يؤمر به إلى النار.
وعن سعيد عن قتادة : إنك مسؤول عن مالك من أين جمعت؟ وكيف أنفقت؟ وعن ابن عباس قال : كان أبو الأشدين يقول : أنفقت في عداوة محمد مالا كثيرا وهو في ذلك كاذب.
وقال مقاتل : نَزَلتْ في الحارث بن عامر بن نوفل، أذنب فاستفتى النبي صلى الله عليه وسلم، فأمره أن يُكَفِّر.
فقال : لقد ذهب مالي في الكفارات والنفقات، منذ دخلت في دين محمد.
وهذا القول منه يحتمل أن يكون استطالة بما أنفق، فيكون طغيانا منه، أو أسفا عليه، فيكون ندما منه.
وقرأ أبو جعفر {مالا لبدا} بتشديد الباء مفتوحة، على جمع لا بد؛ مثل راكع وركع، وساجد وسجد، وشاهد وشهد، ونحوه.
وقرأ مجاهد وحميد بضم الباء واللام مخففا، جمع لبود.
الباقون بضم اللام وكسرها وفتح الباء مخففا، جمع لبدة ولبدة، وهو ما تلبد؛ يريد الكثرة.
وقد مضى في سورة [الجن] القول فيه.
وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرأ {أيحسُب} بضم السين في الموضعين.
وقال الحسن : يقول أتلفت مالا كثيرا، فمن يحاسبني به، دعني أحسبه.
ألم يعلم أن الله قادر على محاسبته، وأن الله عز وجل يرى صنيعه، ثم عدد عليه نعمه فقال {ألم نجعل له عينين} يبصر بهما {ولسانا} ينطق به.
{وشفتين} يستر بهما ثغره.
والمعنى : نحن فعلنا ذلك، ونحن نقدر على أن نبعثه ونحصي عليه ما عمله.
وقال أبو حازم : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (إن الله تعالى قال : يا ابن آدم، إن نازعك لسانك فيما حرمت عليك، فقد أعنتك عليه بطبقين، فأطبق؛ وإن نازعك بصرك فيما حرمت عليك، فقد أعنتك عليه بطبقين، فأطبق؛ وإن نازعك فرجك إلى ما حرمت عليك، فقد أعنتك عليه بطبقين، فأطبق).
والشفة : أصلها شفهة، حذفت منها الهاء، وتصغيرها : شفيهة، والجمع : شفاه.
ويقال : شفهات وشفوات، والهاء أقيس، والواو أعم، تشبيها بالسنوات.
وقال الأزهري : يقال هذه شفة في الوصل وشفه، بالتاء والهاء.
وقال قتادة : نعم الله ظاهرة، يقررك بها حتى تشكر.

تفسير ابن كثير
هذا قسم من اللّه تبارك وتعالى بمكة أُم القرى في حال كون الساكن فيها حلالاً، لينّبه على عظمة قدرها في حال إحرام أهلها، قال مجاهد: {لا أُقسم بهذا البلد} لا، رد عليهم.
أقسم بهذا البلد، وقال ابن عباس: {لاأقسم بهذا البلد} يعني مكة {وأنت حِلٌّ بهذا البلد} قال: أنت يا محمد يحل لك أن تقاتل به، وقال مجاهد: ما أصبت فيه فهو حلال لك، وقال الحسن البصري: أحلها اللّه له ساعة من نهار، وهذا المعنى قد ورد به الحديث المتفق على صحته: (إن هذا البلد حرمه اللّه يوم خلق السماوات والأرض، فهو حرام بحرمة اللّه إلى يوم القيامة، لا يعضد شجره ولا يختلى خلاه، وإنما أحلت لي ساعة من نهار، وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس، ألا فليبلغ الشاهد الغائب) ""أخرجه الشيخان وأصحاب السنن"".
وفي لفظ آخر: (فإن أحد ترخّص بقتال رسول اللّه فقولوا إن اللّه أذن لرسوله ولم يأذن لكم)، وقوله تعالى: {ووالد وما ولد} قال ابن عباس: الوالد الذي يلد {وما ولد} العاقر الذي لا يولد له، وقال مجاهد وقتادة والضحّاك: يعني بالوالد آدم {وما ولد} ولده، وهذا الذي ذهب إليه مجاهد وأصحابه حسن قوي، لأنه تعالى لما أقسم بأُم القرى وهي المساكن، أقسم بعده بالساكن، وهو آدم أبو البشر وولده، واختار ابن جرير أنه عام في كل ولد وولده وهو محتمل أيضاً، وقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في كبد} روي عن ابن مسعود وابن عباس: يعني منتصباً، زاد ابن عباس: منتصباً في بطن أمه، والكبد: الاستواء والاستقامة، ومعنى هذا القول: لقد خلقناه سوياً مستقيماً، كقوله تعالى: {الذي خلقك فسواك فعدلك .
في أي صورة ما شاء ركبك}، وكقوله تعالى: {لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم} وقال ابن عباس {في كبد} في شدة خلق، ألم تر إليه وذكر مولده ونبات أسنانه، وقال مجاهد: {في كبد} نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، يكبد في الخلق، وهو كقوله تعالى: {حملته أُمّه كرهاً ووضعته كرهاً} فهو يكابد ذلك، وقال سعيد بن جبير: {في كبد} في شدة وطلب معيشة، وقال قتادة: في مشقة، وقال الحسن: يكابد أمر الدنيا وأمر من الآخرة، وفي رواية: يكابد مضايق الدنيا وشدائد الآخرة، واختار ابن جرير أن المراد بذلك مكابدة الأمور ومشاقها.
وقال تعالى: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال الحسن البصري: يعني يأخد ماله، وقال قتادة: يظن أن لن يسأل عن هذا المال من أين اكتسبه وأين أنفقه، وقال السدي: {أيحسب أن لن يقدر عليه أحد} قال: اللّه عزَّ وجلَّ يظن أن لن يقدر عليه ربه، وقوله تعالى: {يقول أهلكت مالاً لبداً} أي يقول ابن آدم: أنفقت {مالاً لبداً} أي كثيراً قاله مجاهد والحسن، {أيحسب أن لم يره أحد} قال مجاهد: أي أيحسب أن لم يره اللّه عزَّ وجلَّ، وكذا قال غيره من السلف، وقوله تعالى: {ألم نجعل له عينين} أي يبصر بهما {ولساناً} أي ينطق به فيعبر عما في ضميره {وشفتين} يستعين بهما على الكلام، وأكل الطعام، وجمالاً لوجهه وفمه.
وقد روى الحافظ ابن عساكر عن مكحول قال؛ قال النبي صلى اللّه عليه وسلم: (يقول اللّه تعالى: يا ابن آدم قد أنعمت عليك نعماً عظاماً، لا تحصي عددها ولا تطيق شكرها، وإن مما أنعمت عليك أن جعلت لك عينين تنظر بهما، وجعلت لهما غطاء، فانظر بعينيك إلى ما أحللت لك، وإن رأيت ما حرمت عليك، فأطبق عليهما غطاءهما، وجعلت لك لساناً وجعلت له غلافاً، فانطق بما أمرتك، وأحللت لك فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأغلق عليك لسانك، وجعلت لك فرجاً وجعلت لك ستراً، فأصب بفرجك ما أحللت لك، فإن عرض عليك ما حرمت عليك فأرخ عليك سترك، يا ابن آدم إنك لا تحمل سخطي ولا تطيق انتقامي) ""أخرجه الحافظ ابن عساكر في ترجمة أبي الربيع الدمشقي"".
{وهديناه النجدين} الطريقين، قال ابن مسعود: الخير والشر، وعن أبي رجاء قال: سمعت الحسن يقول: {وهديناه النجدين} قال: ذكر لنا أن نبي اللّه صلى اللّه عليه وسلم كان يقول: (يا أيها الناس إنهما النجدان، نجد الخير، ونجد الشر، فما جعل نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير) ""أخرجه ابن جرير عن الحسن مرسلاً""، وقال ابن عباس {وهديناه النجدين} قال: الثديين، قال ابن جرير: والصواب القول الأول، نظير هذه الآية قوله: {إنا هديناه السبيل إما شاكراً أو كفوراً}.

الترجمة الانجليزية:

Does he think that no one has power over him?